بلدنا نيوز
عبد العزيز نصر: نجحنا في توفير جميع خدمات التعليم والتقييم على الإنترنت”بنك القاهرة” يواصل تطبيق خطته الإحترازية فى مواجهة كورونا عقب إصابة أحد موظفيهكلوركس تتعاون مع اليونيسيف لدعم وزارتي الصحة والتضامن لتطهير الاماكن العامة ومستشفيات الحجر الصحي ودور المسنين«الدائرة الحائرة » للكاتبه سماح ابوبكر واصدار نهضة مصر تتصدر قائمة جائزة IBBY الدولية لادب الاطفال لعام 2020مجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابينبنك مصر يتبنى 3 مبادرات في مجال المسئولية المجتمعيةمجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابين”الإمارات للشحن الجوي” تكيّف عملياتها لربط العالم بصورة أفضلبريتش أمريكان توباكو BAT تعمل على تصنيع مصل محتمل لفيروس كورونا COVID-19 من خلال شركتها للتكنولوجيا الحيوية في الولايات المتحدة”القاهرة” يساند 10 الآف أسرة من العمالة اليومية فى مواجهة كوروناالمعهد المصرفي يعقد مؤتمرًا صحفيًا عبر تقنية الفيديو كورنفرنس.. الأحد المقبلهاني أبو الفتوح: قرار البنك المركزي صائب في ضوء أزمة كورونا
صحة بلدنا

الدكتور جمال شيحه يطالب السرعة والحزم ضروريان لمواجهة فيروس كورونا

الدكتور جمال شيحه
الدكتور جمال شيحه


أشاد الأستاذ الدكتور جمال شيحه رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضي الكبد وعضو مجلس النواب بالإجراءات الإيجابية التي تتخذها الحكومة لمواجهة وباء كورونا مطالبا بالحزم في تطبيق الإجراءات ، وأخذ الدرس من الصين التي أدركت منحي الموت الذي كان قد يصيب الأمة الصينية ذات المليار وست مائة مليون انسان اذا ما تخاذلت في تطبيق إجراءات السلامة والوقاية .

وقال ان السرعة والحزم مطلوبان من الحكومة وان يرفع الجميع شعار "فليبق الناس في بيوتهم" من أجل سلامتهم وأرواحهم وأرواح عائلاتهم .

وقال ان وجود القوات المسلحة في ظهر الشعب المصري وتحركها السريع والفاعل لتعقيم المدارس والجامعات والمباني الحكومية وصولا لتعقيم وتطهير الميادين والشوارع ، ابعد عن مصر كارثة كبري لم يكن يعلمها إلا الله .

حذر من أن التأخر في اتخاذ الإجراءات في بعض الدول كان من نتيجته ان قرر الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الايطالي نزول قوات الجيش إلي الشوارع لتطبيق حظر التجوال لمحاصرة الوباء .

أكد علي دور الوعي المجتمعي بالالتزام وعدم الخروج إلا للضرورة القصوي ، وعدم اتخاذ القرارات طبقا لما توجه به المؤسسات الدينية أو وزارة التعليم أو المواصلات ، فصاحب الرأي هم المتخصصون والأطباء الذين اذا قالوا بضرورة تطبيق حظر التجوال لابد وأن يتم أخذ كلامهم بكل التزام واطمئنان لانهم هم الذين يعرفون الحقيقة ، فإما أن ننجح أو نفشل والفرق بين الاثنين هو أرواح عشرات الآلاف من البشر .

توقع د.جمال شيحه ان يكون النجاح كبيرا في مصر في مواجهة الوباء مطالبا بان يأخذ الإعلام دوره في توعية الناس بخطورة الوباء ، مثلما حدث في الصين التي حسمت حظر التجوال وساعدها وعي الشعب فكان ما فعله الصينيون انقاذا للبشرية .

أكد د.جمال شيحه اننا لن نحتاج لاكثر من اسبوعين من الآن ومنع أي تجمعات سواء كانت في الشوارع أو المحال التجارية أو أي مكان يتزاحم فيه الناس ووقتها لن تضطر الحكومة لإعلان حظر التجوال وهذا سيساعد في محاصرة الفيروس وإذا ما التزم الناس سنكون قادرين علي حماية انفسنا ، فالحد الاقصي لدورة الفيروس 14 يوما ولكنها قد تكون 3 أو 4 ايام وأستطيع أن أقول مع الالتزام في البيوت أنه بعد 10 أيام ستظهر نتائج مبشرة جدا وستتفير الأمور كثيرا .

أكد علي ضرورة الاحتفاظ بعينة serum تحت درجة 70 درجة مئوية لمن شفي من الفيروس في المعامل المركزية ، لمحاولة المشاركة في استنباط علاج ، كما أنها ستكون مهمة لأبعد الحدود عند تجريب المصل الأجنبي علي الدم المصري لمعرفة أنواع الأجسام المضادة والتحسينات ودرجات العدوي ، وأعتقد أن القائمين علي استنباط العلاج في العالم سيطلبون عينات من مختلف من الدول التي لديها إصابات بالفيروس وهذا يعطينا فرصة لان يكون لنا دور في ابحاث العلاج .

قال اننا نخوف الناس من الفيروس وقدراته التدميرية علي حياة البشر ولكن الشئ المبشر أن أغلبية الشعب المصري من الشباب ويحتل فيه من هم دون الثلاثين من عمرهم 60% ويحتل من هم دون الثامنة عشر من عمرهم 30% ، وهذا يا عمنا كثيرا عن مصير الشعب الايطالي الذي بتعدي من هم فوق الستين من عمرهم أكثر من 50% ، بالإضافة لدرجات الحرارة التي ترتفع يوما بعد يوم وهي من العوامل المساعدة بالليل عدد الحالات .

حيا الأستاذ الدكتور جمال شيحه الأطباء وخاصة شباب الأطباء الذين وقفوا وصمدوا امام كل الظروف الصعبة بداية من بدل العدوي المقرر لهم وهو 19 جنيها شهريا ، وصولا لفيروس خطير أصيب به البعض منهم ولا ولازالوا مستمرين في عملهم بالمستشفيات .

قال ان الصين تيقنت من حقيقة الوباء يوم 10 يناير الماضي وخلال اقل من شهر عرفوا التركيبة الجينية للفيروس وانه نوع من أنواع الأنفلونزا وسريع الانتشار فقاموا بعمل مزارع مختبرية وطلبوا كل الادوية القديمة الخاصة بالفيروسات واستخدموا ادوية فيروس سي وسارس وايبولا والايدز ، ووجدوا ان ادوية الملاريا الأكثر فاعلية بجانب ادوية الإيدز بفيروس سي محدودة الفاعلية بعد التجربة علي 100 مريض ويوم 18 فبراير نشروا علميا ان ادوية الملاريا تنفع للمرضي طبيا واخلاقيا وليس لها أضرار جانبية ومعروف ورخيص وبدأوا استخدامه كعلاج تحت إشراف طبي وهذا ما ذكرته منذ 24 يوما ان علاج الملاريا يعد علاج فعال لفيروس كورونا .

أضاف في 12 مارس تم تجريب الدواء بمستشفي في مارسيليا بفرنسا واكد مسئول المستشفي ان النتيجة إيجابية وقام بإبلاغ وزير الصحة ورئيس الوزراء وقالوا انه يستحق أن يتم تجريبه وحدث ذلك في ايطاليا وبلجيكا وكلاهما اعتمدوا العلاج وهو ما قام بإعلانه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .

حذر من استخدام وتخزين الناس ادوية بدون تصريح من طبيب ولكن لدينا كدولة دواء تم تجربته ورخيص الثمن ويمكن استخدامه مؤقتا .

بلدنا نيوز صحة بلدنا الدكتور جمال شيحه فيروس كورونا

صحة بلدنا