بلدنا نيوز
لحماية عملائها وشركائها في مواجهة فيروس كورونا .. الأهرام لنظم الأمان تبدأ مبادرة للتطهير الوقائي بالأسواق الكبرى بعدة محافظات”ديزر” تكشف عن بيانات جديدة حول تغيّر سلوكيات المستخدمين لخدمات البث الصوتي في جميع أنحاء العالممحمود محيي الدين: أزمة ”كورونا” لفتت نظر العالم إلى الاهتمام بالصحة الوقائية والرعاية الأوليةعبد العزيز نصر: نجحنا في توفير جميع خدمات التعليم والتقييم على الإنترنت”بنك القاهرة” يواصل تطبيق خطته الإحترازية فى مواجهة كورونا عقب إصابة أحد موظفيهكلوركس تتعاون مع اليونيسيف لدعم وزارتي الصحة والتضامن لتطهير الاماكن العامة ومستشفيات الحجر الصحي ودور المسنين«الدائرة الحائرة » للكاتبه سماح ابوبكر واصدار نهضة مصر تتصدر قائمة جائزة IBBY الدولية لادب الاطفال لعام 2020مجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابينبنك مصر يتبنى 3 مبادرات في مجال المسئولية المجتمعيةمجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابين”الإمارات للشحن الجوي” تكيّف عملياتها لربط العالم بصورة أفضلبريتش أمريكان توباكو BAT تعمل على تصنيع مصل محتمل لفيروس كورونا COVID-19 من خلال شركتها للتكنولوجيا الحيوية في الولايات المتحدة
حوادث

لمناقشة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز بيانات المرأة الاتحادية للتنافسية والإحصاء تجتمع مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في نيويورك

بلدنا نيوز

 

ضمن مشاركة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في اجتماعات الدورة الحادية والخمسين للجنة الإحصائية التابعة للأمم المتحدة في نيويورك، التقى وفد الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء مع ممثلي هيئة الأمم المتحدة للمرأة لعرض ومناقشة أحدث المستجدات المتعلقة بملف المرأة وتمكينها في الدولة وانعكاس إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة في بيانات ومؤشرات الأمم المتحدة.

واجتمع عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء والوفد المرافق له مع سعادة زهرة خان، مستشارة السياسات العالمية في هيئة الأمم المتحدة للمرأة، حيث تم استعراض ومناقشة عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك على رأسها تحديث بيانات وإحصاءات المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قدم الوفد الإماراتي ملفاً لأحدث البيانات والإحصاءات التي تخص المرأة في الدولة، بالإضافة إلى عرض لأهم التحسينات التشريعية والاجرائية التي أقرتها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة فيما يخص المرأة في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

و تطرقت زهرة خان إلى المستجدات في التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والمتعلقة بالمرأة وأكدت بأنه ولتحقيق التوازن المنشود بين الجنسين، وتوفير تكافؤ فرص العمل بينها يتطلب جهداً مشتركاً على مختلف الأصعدة، وعلى المستويين الوطني والعالمي على حد سواء. وأكدت بأن تمثيل المرأة في دولة الإمارات حقق شوطاً واسعاً في مجالات التمثيل السياسي والإدارة العليا وصنع القرار.

ريادة دولة الإمارات في تمكين المرأة
وجرى خلال الاجتماع عرض لأداء دولة الإمارات في العديد من التقارير ومؤشرات التنافسية العالمية وتم التركيز في النقاش على تقرير "مؤشر المساواة بين الجنسين"، والجهود التي تبذلها الجهات الحكومية في الدولة والمعنية بتوفير البيانات والاحصائيات الدقيقة والمحدثة وبحسب المعايير التي تضعها منظمة الأمم المتحدة، حيث تحتل دولة الإمارات المركز الأول عربياً بعد أن قفزت 23 مرتبة لتحقق المركز 26 عالمياً في هذا المؤشر الذي يصدر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كجزء من تقرير التنمية البشرية، ويقيس أوجه المساواة بين الجنسين في ثلاثة جوانب مهمة للتنمية البشرية وهي الصحة والتمكين والعمل.
وقال عبد الله لوتاه: "سعدنا بنتائج الاجتماع مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، فدولة الإمارات من أكثر الدول اهتماماً بين دول العالم في تمكين المرأة في كافة المجالات. فالدولة ومن خلال كافة مؤسساها الاتحادية والمحلية، كانت مثالاً وقدوة في هذا المجال من خلال استمراريتها في سن القوانين والتشريعات وتحسين الإجراءات وإطلاق المبادرات الرامية إلى تمكين المرأة الإماراتية، ودعم الكفاءات والقيادات النسائية في بيئات العمل الحكومية والخاصة. "
وأضاف لوتاه "حققت دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازات مهمة في مسيرة تمكين المرأة الإماراتية وعلى مختلف الأطر التشريعية والإجرائية، فقد كفل الدستور الإماراتي حقوق المرأة وأقر مبدأ المساواة بينها وبين الرجل بما يتناسب وطبيعتها، كما نص على حقها في التعليم، وشغل الوظائف والحصول على المساعدات والمزايا الاجتماعية والصحية وشغل الوظائف الحكومية."

التجربة الإماراتية في التحسينات التشريعية والاجرائية
واستعرض وفد الإمارات أهم التحسينات التشريعية والاجرائية التي ساهمت في تفعيل دور المرأة الإماراتية بالمشاركة السياسية، مثل قرار مجلس الوزراء لسنة 2012 بتمثيل المرأة في مجالس إدارات الهيئات والمؤسسات الاتحادية، ومنح المرأة والرجل حق التصويت والترشح في المجلس الوطني الاتحادي منذ بدء التجربة الانتخابية عام 2006، وقرار الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- بتخصيص 50% من المقاعد للمرأة في المجلس الوطني الاتحادي، بالإضافة الى النمو المتزايد لتمثيل المرأة في تبوء الحقائب الوزارية والذي وصل إلى حوالي 30%.
كما قامت الدولة بدعم المرأة الإماراتية لدخول القوى العاملة الوطنية وتحقيق الريادة في بيئة العمل من خلال وضع مجموعة من القوانين والإجراءات الداعمة مثل إلغاء جميع القيود الموضوعة على النساء الراغبات في وظائف قد تعتبر شاقة، كالعمل في قطاعات التعدين والبناء والطاقة والمياه والزراعة والنقل، كما لا يسمح قانون العمل لصاحب العمل بإنهاء خدمة المرأة العامة أو إنذارها بسبب حملها، هذا بالإضافة إلى قرارات حكومية متعدد مثل قرار مجلس الوزراء سنة 2019 بشأن المساواة في الأجور بين الجنسين، وقرار تعديل إجازة الوضع والأمومة إلى 12 أسبوع والذي أصدر عام 2017 وقرار مجلس الوزراء لسنة 2006 بشأن إنشاء دور الحضانة في الجهات الحكومية.
أما في مجال الاستقلال المالي، فقد عمم مصرف الإمارات المركزي في سبتمبر 2019 بخصوص المساواة بين الجنسين وعدم التمييز في المعاملات المصرفية والحصول على الائتمان وطالب البنوك والمؤسسات المالية بأن تقدم خدماتها لعملائها من الأفراد وأصحاب الأعمال من الجنسين بشكل متساو وبدون أي تمييز.
وتكفل قانون دولة الإمارات العربية المتحدة بحماية المرأة من جميع أنواع الإساءة تجاه المرأة، حيث يحظر قانون مكافحة التمييز والكراهية في دولة الإمارات العربية المتحدة كافة أشكال التمييز على حسب الجنس، كما يحمي القانون جميع الأفراد الذكور والإناث دون تمييز من جميع أشكال العنف الأسري.
المرأة الإماراتية وأهداف التنمية المستدامة
وناقش الوفدان ملف تمكين المرأة ومشاركتها في تحقيق الأهداف الإنمائية العالمية حيث تم التأكيد على أهمية صياغة سياسيات مستقبلية مبتكرة تدعم عملية استدامة التنمية في الدولة، والارتقاء في المجتمعات الإنسانية من خلال تسخير الإمكانات، وتوفير كافة المقومات التي تعزز مساهمة المرأة في مسيرة تقدم الدولة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وانعكاسها على كافة مؤشرات التنافسية ا

بلدنا نيوز عرب وعالم مصر الإمارات

حوادث