بلدنا نيوز
أخبار بلدنا

دراسة تروكولر تشير: 9 من كل 10 سيدات مصريات تلقين معاكسات عبر المكالمات والرسائل القصيرة

بلدنا نيوز


نشرت تروكولر مؤخراً أحدث تقاريرها المتكاملة التي ترصد معدلات تكرار ومدى تأثير ظاهرة المعاكسات التليفونية والرسائل القصيرة المزعجة التي تستهدف السيدات في كل من مصر والبرازيل وكولومبيا والهند وكينيا.
وقد جاء اختيار هذه الدول الخمس بالتحديد لإجراء هذه الدراسة، بناءً على التقارير والدراسات السابقة، وكذلك الإجابات التي تلقتها الشركة من مجتمع ومشتركي تروكولر، والتي أكد المستخدمين خلالها أنّ ظاهرة المعاكسات التليفونية من المشكلات المستمرة لديهم. هذا ويتضمن التقرير بحثاً كمّياً أجرته شركة إبسوس للأبحاث في كل سوق من الأسواق المحلية سالفة الذكر، بهدف الحصول على الأرقام والبيانات الإحصائية المتعلقة بهذه المشكلة عبر المقابلات الشخصية مع عدد من السيدات في تلك الدول، لمنح البيانات التي يتم تجميعها أعلى درجة من المصداقية والواقعية.
وقد كشف هذا التقرير أنّ 9 من كل 10 سيدات مصريات تلقين معاكسات مزعجة في صورة مكالمات تليفونية ورسائل قصيرة، وأنّ واحدة من كل 3 سيدات تلقين مكالمات ورسائل قصيرة غير لائقة. أضافت الدراسة أيضاً أن 98% من كل المعاكسات والمكالمات والرسائل المزعجة وغير اللائقة، كانت من مصادر مجهولة. أما عن المدن الأكثر تأثراً بتلك الظاهرة فكانت القاهرة وطنطا والمنصورة والإسكندرية.
أضاف التقرير أنّ المعاكسات تثير لدى السيدات مشاعر الضيق (55%) والغضب (46%) كأكثر المشاعر المصاحبة للمكالمات والرسائل القصيرة المزعجة في مصر. ومن المشاعر الأخرى التي تثيرها تلك المعاكسات، كل من الخوف والقلق والانزعاج والتي تحدث أيضاً عند تلقي السيدات لهذا النوع من المكالمات.
وطبقاً لهذا التقرير، فقد قام أكثر من نصف السيدات المصريات اللاتي تلقين تلك المكالمات والرسائل المزعجة، باتخاذ اجراء ايجابي تجاهها (60%)، حيث قامت 95% منهن بحجب الأرقام المزعجة، بينما تجاهل 60% منهن هذه المكالمات/الرسائل، ولجأ 44% منهم لمساعدة الرجال من الأصدقاء أو أفراد العائلة للرد على هذه المكالمات، بينما اتصل 14% منهم بشركات المحمول لمساعدتهن، وأخيراً قام 2% من السيدات بإبلاغ السلطات الحكومية المختصة. هذا وتُعد مصر من أقل الدول التي تضمنها هذا التقرير من حيث معدلات الإبلاغ عن المكالمات والرسائل المزعجة للسلطات المختصة.
أسلوب اجراء الدراسة
قامت تروكولر بإجراء هذه الدراسة بدعم من شركة إبسوس في كل من مصر والبرازيل وكولومبيا والهند وكينيا. وقد اعتمدت إبسوس على الهاتف المحمول في جمع البيانات، مع استخدام نفس استطلاع الرأي في هذه الدول. هذا وقد تمت ترجمة استطلاع الرأي للغات المحلية في كل من البرازيل وكولومبيا ومصر، مع تعديله بصورة طفيفة ليتلاءم مع الثقافة المحلية.
تم اجراء الدراسة في الفترة من 22 نوفمبر 2019 وحتى 24 فبراير 2020. وقد تفاوت حجم العينة التي تم استطلاع رأيها من 1000 حتى 3324 سيدة في كل سوق من الأسواق الخمس، وذلك في المرحلة العمرية من 18 وحتى 40 سنة، وفي الطبقات الاجتماعية الاقتصادية A وB وC1 وC2.
أما بالنسبة للمقابلات الشخصية التي تضمنتها هذه الدراسة فقد كانت عشوائية وتم اجراءها اعتماداً على مساعدة سيدات محليات. تم دفع نفقات زهيدة لبعض من هؤلاء السيدات لتغطية تكاليف سفرهن ونظير وقتهن الذي خصصنه للدراسة.

بلدنا نيوز اخبار بلدنا الرسائل القصيرة

أخبار بلدنا