بلدنا نيوز
اقتصاد

الدولار يخسر 8 قروش فى 5 أيام

بلدنا نيوز

خسر الدولار الامريكى نحو 8 قروش خلال تعاملات الاسبوع الماضى ليواصل سلسلة التراجع المستمر امام الجنيه المصرى والذى استرد عافيتة منذ مطلع العام الماضى 2019 . 

وبحسب البنك المركزى المصرى بلغ متوسط سعر صرف الدولار نحو 15.64 جنيه للشراء و 15.74 جنيه للبيع ، بنهاية تعاملات الخميس الماضى ختام تعاملات الاسبوع مقابل 15.72 جنيها للشراء و 15.82 جنيها للبيع ، فى الاسبوع الذى سبقه .

شهد الجنيه المصرى تحسنا واضحا أمام الدولار الأمريكى خلال الفترة الأخيرة مدعوما بتحسن موارد النقد الأجنبى التى تعافت بشكل كبير فى الفترة خاصة فيما يتعلق بالاحتياطى النقدى الأجنبى لدى البنك المركزى المصرى والسياحة وتحسن للصادرات وتنامى تحويلات المصريين العاملين بالخارج . تجدر الإشارة هنا إلى أن الدولار الأمريكى بدأ مرحلة الهبوط أمام الجنيه المصرى منذ مطلع عام 2019 والتي شهد تحسن للعملة المحلية المصرية اكثر من 10% .

الجنيه المصرى استعرض عضلاته أمام الدولار الأمريكى على عكس التوقعات التى كانت تشير إلى أن "الجنيه" سينهار عقب قرار البنك المركزى المصرى بتحرير سعر الصرف فى الثالث من شهر نوفمبر 2016.

فى أعقاب تعويم الجنيه "أكثر من 3 سنوات" ارتفع الدولار إلى مستويات وصلت فى بعض الأحيان 20 جنيها، لكن الجنيه ومع تحسن موارد النقد الاجنبى ونجاح برنامج الاصلاح الاقتصادى استطاع أن يسترد عافيته وينزل إلى مستويات أقل من 16 جنيها.

وأظهرت البيانات الأولية ارتفاع تحويلات المصـريين العاملين بالخارج خلال شهر أكتوبر 2019 بمقدار 261.0 مليون دولار بمعدل سنوي 12.7% لتسجل نحو 2.3 مليار دولار (مقابل نحو 2.1 مليار دولار خلال شهر أكتوبر 2018).

وقد أسفر ذلك عن ارتفاع تلك التحويلات خلال الفترة يوليو/أكتوبر2019 (الشهور الأربعة الأولى من السنة المالية 2019/2020) بنحو 1.0 مليار دولار بمعدل سنوي 13.4% لتسجل نحو 9.0 مليار دولار (مقابل نحو 8.0 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من العام السابق).

من بين العوامل التي أدت إلى تحسن الجنيه المصرى "انخفاض الدولار" ارتفاع إيردات مصر من النقد الأجنبى خاصة قطاع السياحة والذى قفزت إيراداتها بما يربو 28% فى السنة المالية 2018/ 2019 لتسجل نحو 12.6 مليار دولار أمريكي مقارنة بـــ 9.8 مليار دولار فى السنة المالية التى تسبقها.

ومن بين العوامل التى ساهمت فى تراجع الدولار الانخفاض الكبير فى فاتورة الاستيراد وتنامى الصادرات المصرية الخارجية حيث تشير أحدث التقارير الصادرة من وزارة التجارة والصناعة حول مؤشرات أداء التجارة الخارجية غير البترولية أن الصادرات المصرية غير البترولية حققت زيادة ملموسة خلال الـ10 أشهر الأولى من العام الجاري بنسبة 2.3%، حيث سجلت 21 مليار و322 مليون دولار مقارنة بنحو 20 مليارا و835 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى.

وشهدت الواردات انخفاضاً بنسبة 3% حيث سجلت 57 مليارا و709 مليون دولار، مقابل 59 مليار و369 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى بقيمة انخفاض مليار و660 مليون دولار.

وأشارت البيانات إلى أن الزيادة في حجم الصادرات انعكست إيجابياً على انخفاض العجز في الميزان التجاري والذي تراجع بقيمة بلغت 2 مليار و147 مليون دولار بنسبة تراجع 6% عن نفس الفترة من العام الماضى.

اقتصاد