بلدنا نيوز
بلدنا سبورت

كأس فرنسا: باريس سان جيرمان يدك ديجون بنصف دستة ويتأهل لنصف النهائي

باريس سان جيرمان
باريس سان جيرمان

في مباراة سهلة على فريق المهاجم الشاب كيليان مبابي ورفاقه، برغم غياب نجم الفريق البرازيلي نيمار المصاب.خاض باريس سان جرمان في غياب عدد كبير من أساسييه نزهة في ملعب ديجون وسحقه 6-1 الاربعاء، في طريقه الى نصف نهائي كأس فرنسا في كرة القدم، وانضم اليه ليون بفوز متأخر على مرسيليا 1-صفر.

وهذه المباراة الـ28 لسان جرمان دون خسارة في مختلف المسابقات، ويأمل في تمديدها عندما يلاقي بوروسيا دورتموند الالماني في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا الثلاثاء المقبل، وذلك بعد حلوله على اميان السبت في الدوري المحلي.

وثأر سان جرمان لخسارته امام ديجون 1-2 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في الدوري المحلي الذي يحمل لقبه ويتصدره راهنا بفارق 12 نقطة عن مرسيليا.

ويسيطر سان جرمان المملوك قطريا على مسابقة الكأس في السنوات الاخيرة، فتوج اربع مرات تواليا بين 2015 و2018، قبل ان يفاجئه رين الموسم الماضي بركلات الترجيح 6-5 (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2).

ولحق سان جرمان بنادي رين الذي تخطى بيلفور من الدرجة الرابعة 3-صفر الثلاثاء، فيما يختتم ربع النهائي الخميس بمواجهة سانت اتيان مع مضيفه ايبينال من الدرجة الرابعة.

قال مدرب سان جرمان الالماني توماس توخل الذي يعاني اصابات على مستوى خط دفاعه بعد المواجهة لقناة "بي ان" سبورتس القطرية "أنا راض جدا عن مستوى الفريق. الجميع يلعب بتركيز عال وجدية ومهارة لمدة تسعين دقيقة. ستة أهداف بالاضافة الى هدف ملغى. لا تنسوا ان فريق ديجون خسر مرتين فقط على ملعبه".

ولعب توخل دون عدد من نجومه على غرار نيمار، البرازيلي ماركينيوس، بريسنيل كيمبيمبي، الايطالي ماركو فيراتي المصابين، الى اراحة الارجنتيني ماورو ايكاردي ومواطنه انخل دي ماريا.

- نيمار ومباراة دورتموند -

وقبل اسبوع من مباراة دورتموند، تابع توخل "ليس سهلا ان نخوض مباراة كل ثلاثة ايام. هناك مجهود بدني كبير. كل شيء يبدو جيدا والنتائج مستحقة. الامر ليس سهلا للتطبيق كل ثلاثة ايام، لذا اهنىء اللاعبين".

وعن مشاركة نيمار (28 عاما)، أغلى لاعب في العالم، في مباراة دورتموند المرتقبة، اضاف توخل "لا يمكنني القول انه سيكون قادرا على اللعب ضد بوروسيا دورتموند بنسبة 100%. سنناقش الامر الجمعة، وهي أقصى مهلة لنا.. لا يمكننا المخاطرة بلياقته".

وجاء الشوط الاول مفتوحا على كل الاحتمالات، تقدم فيه فريق العاصمة باكرا بهدف عكسي لويسلي لاوتوا (1). لكن ديجون عادل بتسديدة جميلة من حدود المنطقة للمغربي منير شويعر سكنت الزاوية الارضية اليمنى (13).

الا ان لاعبي توخل دخلوا غرف الملابس متقدمين بهدف مبابي، اذ كسر مصيدة التسلل وانطلق بسرعة لينفرد ويسدد في الشباك (44).

وفي الشوط الثاني، انهار صاحب الارض، وبدأ يتلقى الهدف تلو الاخر. فبعد فرصة ضائعة للمهاجم الاوروغوياني ادينسون كافاني صدها الحارس (49)، استغل قلب الدفاع العائد من اصابة البرازيلي تياغو سيلفا الركنية التالية وزرع برأسه الهدف الثالث من قلب المنطقة في الزاوية اليسرى (50).

تابع مبابي صناعة الخطر ومن تسديدة له صدها الحارس، ارتدت الى الاسباني بابلو سارابيا تابعها في الشباك (55).

أهدر مبابي فرصة سهلة بغرابة على باب المرمى (80)، لكن تسديدته التالية ارتدت من قدم سينو كوليبالي هدفا خامسا (86). وختم سارابيا المهرجان في الوقت البدل عن ضائع بكرة في المرمى الخالي (90+1).

قال مدرب ديجون ستيفان جوبار "مرة جديدة نتأخر بهدف بعد دقيقة على البداية. برغم كل شيء عادلنا. كنت أود التقدم لكننا عجزنا عن تحقيق ذلك. كان يجب التسجيل في لحظات قوية مماثلة ضد سان جرمان، لكن للاسف لم يحصل هذا الامر بدلا من اقفال منطقتنا خرجنا بغلة كبيرة في شباكنا".

وفي المباراة الثانية، انتظر ليون حتى الدقيقة 81 ليمنحه الجزائري الاصل حسام عوار هدف الفوز بتسديدة قوية من داخل المنطقة في شباك الحارس يوهان بيليه.

وفي مباراة لم تكن غنية بالفرص، أهدر موسى ديمبيلي فرصة افتتاح التسجيل لليون من ركلة جزاء صدها بيليه في الدقيقة 69.

ووضع ليون الذي يشرف عليه مدرب مرسيليا السابق رودي غارسيا، حدا لسلسلة مباريات لم يخسر فيها الفريق المتوسطي منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في مختلف المسابقات.

باريس سان جيرمان ديجون

بلدنا سبورت