بلدنا نيوز
«الدائرة الحائرة » للكاتبه سماح ابوبكر واصدار نهضة مصر تتصدر قائمة جائزة IBBY الدولية لادب الاطفال لعام 2020مجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابينبنك مصر يتبنى 3 مبادرات في مجال المسئولية المجتمعيةمجموعة مصر القابضة للتأمين تساهم في مبادرة مؤسسة أهل مصر للتنمية لحماية الجيش الأبيض وعلاج المصابين”الإمارات للشحن الجوي” تكيّف عملياتها لربط العالم بصورة أفضلبريتش أمريكان توباكو BAT تعمل على تصنيع مصل محتمل لفيروس كورونا COVID-19 من خلال شركتها للتكنولوجيا الحيوية في الولايات المتحدة”القاهرة” يساند 10 الآف أسرة من العمالة اليومية فى مواجهة كوروناالمعهد المصرفي يعقد مؤتمرًا صحفيًا عبر تقنية الفيديو كورنفرنس.. الأحد المقبلهاني أبو الفتوح: قرار البنك المركزي صائب في ضوء أزمة كوروناخبير اقتصادي يتوقع تثبيت أسعار الفائدة خلال الاجتماع القادمميداف للتأجير التمويلي تبدأ نشاطها خلال الربع الثاني من 2020بنك مصر أفضل بنك في الابتكار الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 2020
دنيا ودين

أنا غير محجبة فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

اعتنت الشريعة الإسلامية بشتى الأمور التى قد تشغل بال أتباعها، وعلى رأسها زى المرأة المسلمة وبيانه وتوضيحه وشددت على عدم الخروج عنه، ومن الأسئلة التى ترد في هذا الشأن هو "أنا غير محجبة، فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟".

ومن جانبها أوضحت دار الإفتاء أن الزي الشرعي للمرأة المسلمة هو أمر فرضه الله تعالى عليها، وحرم عليها أن تظهِر ما أمرها بستره عن الرجال الأجانب، والزي الشرعي هو ما كان ساترًا لكل جسمها ما عدا وجهها وكفيها؛ بحيث لا يكشف ولا يصف ولا يشف.

واضافت الدار أن الواجبات الشرعية المختلفة لا ينوب بعضها عن بعضها في الأداء؛ فمن صلَّى مثلًا فإن ذلك ليس مسوِّغًا له أن يترك الصوم، ومن صَلَّتْ وصَامَتْ فإن ذلك لا يبرِّر لها ترك ارتداء الزي الشرعي.

وتابعت الدار: المسلمة التي تصلي وتصوم ولا تلتزم بالزِّيِّ الذي أمرها الله تعالى به شرعًا هي محسنةٌ بصلاتها وصيامها، ولكنها مُسيئةٌ بتركها لحجابها الواجب عليها، ومسألة القبول هذه أمرها إلى الله تعالى، غير أن المسلم مكلَّفٌ أن يُحسِنَ الظن بربه سبحانه حتى ولو قارف ذنبًا أو معصية، وعليه أن يعلم أنَّ من رحمة ربِّه سبحانه به أنْ جعل الحسنات يُذهِبْنَ السيئات، وليس العكس، وأن يفتح مع ربه صفحة بيضاء يتوب فيها من ذنوبه، ويجعل شهر رمضان منطَلَقًا للأعمال الصالحات التي تسلك به الطريقَ إلى الله تعالى، وتجعله في محل رضاه.

وأكدت دار الإفتاء أنه على المسلمة التي أكرمها الله تعالى بطاعته والالتزام بالصلاة والصيام في شهر رمضان أن تشكر ربها على ذلك بأداء الواجبات التي قصَّرَت فيها؛ فإنَّ من علامة قبول الحسنة التوفيقَ إلى الحسنة بعدها.

دار الإفتاء المصرية الشريعة الإسلامية المسلمة

دنيا ودين