بلدنا نيوز
رأي بلدنا

حاتم عيسى يكتب: شاكيرا وحي الجمالية

بلدنا نيوز

أول ما سكنت في حي الجمالية المسحور سنة 2003 كان ليا صديق عزيز فاتح سنترال في شارع الخرنفش الشارع القديم الجميل اللي كان في أوله دار الكسوة الشريفة من ناحية باب الشعرية ومن آخره بياخد شارع المعز بالحضن كنت بشتغل في السنترال ده أوقات كتير وفي يوم أول ما فتحت الصبح سمعت حد بينادي : يا شاكيرا ،، أنا قلت : شاكيرا هنا في شارع الخرنفش؟! دي هتبقى اصطباحة زي العسل يا ناس!! قمت جري وقفت على باب المحل عشان أشوف شاكيرا أول ما وقفت على الباب سمعت واحد صاحب محل بينادي تاني : بسرعة شوية يا شاكيرا ،، ببص لقيت واحدة ست عمرها حوالي 55سنة لابسة عباية سودا ومعصبة راسها بطرحة سودا وجاية بسرعة وبتقول للراجل : حاضر يا حاج جاية أهو ،، أنا اتصدمت صدمة زي صدمة إسماعيل ياسين وحسن فايق في فيلم ليلة الدخلة ،، لقيت الراجل ماسك ورقة وفلوس في إيده وبيقول لها : روحي هاتي الطلبات دي من الموسكي بسرعة ،، قالت له : طيارة يا حاج ،، بقى هي دي شاكيرا يا مصر؟! ولسه تحت تأثير الصدمة عدى عليا بالوظه بتاع الفول شاب صغير متختخ وأسمراني وشعره مفلفل ،، صبح عليا وهو شايل الطلبات وداخل حارة اليهود ،، بصيت له كده وقلت لنفسي : طالما دي شاكيرا يبقى ده ليوناردو دي كابريو ومتنكر في شخصية بالوظة ،، دخلت المحل مقهور ، بعد شوية عدت شاكيرا شايلة على راسها شنطة كبيرة جدا وماسكة في إيدها شنطة زيها ،، وصلت الحاجة لصاحبها وإدالها اللي فيه النصيب،، لقيتها داخلة عليا السنترال ومعاها رقم تليفون منزلي محافظات وقالت لي اطلب لي الرقم ده يا ابني ،، طلبت لها الرقم ولما ردوا عليها لقيتها بتقول : إزيك يا محمد عامل إيه يا حبيبي ؟ أنا خالتك شكرية أخت أم أحمد جارتكم ، معلش مش ممكن تناديها تكلمني ؟ أنا مستنياك .،، لما سكتت سألتها : اسمك شكرية ولا شاكيرا ؟ قالت شكرية يا واد ،، شاكيرا ده اسم الشهرة في الجمالية ،، لما أختها ردت عليها لقيتها بتكلمها وصوتها بقى بحر حنية : عاملة إيه يا حبيبتي ؟ وأحمد عامل إيه ؟ أنا لسه مستفتحة ب3 جنيه قلت أتصل أطمن عليكم ،، قريب هنزل البلد أزوركم وحشتوني قوي ،، اتكلمت شوية وقفلت سألتني : كام ؟ قلت لها : 2جنيه ،، قالت الحمد لله مستورة فاضل جنيه أفطر بيه ،، قلت لها هتفطري بجنيه بس؟! قالت أنا عصفورة يا واد ،، راحت الفرن اشترت قرصتين وهي معدية حدفت لي قرصة وقالت خد افطر بيها قلت لها فطرت ،، قالت : ما تردش النفحة ،، ضحكت وقلت لها : ماشي يا عصفورة ،، مع الوقت علاقتنا اتوثقت جدا وبقت من وقت للتاني تيجي تتصل بأختها وكل يوم بالليل تجيب لي جنيهات ورق أصححهم لها ،، ساعات تعدي عليا وأنا بفطر اعزم عليها تقولي بتاكل إيه ؟ فول ؟ حلو ولا حار؟ طيب استنى ما تاكلش غير لما آجي ،، تروح تشتري طعمية سخنة وعيش وبطاطس ونقعد نفطر سوا ،، ودارت الايام ووقعت في مشاكل مادية مهولة والدنيا اسودت في وشي ،، وفي يوم قاعد متضايق جدا ،، عدت عليا شاكيرا وقعدت تهزر كالعادة وأنا مش طايق نفسي ، وبعدين قالت لي : ما تفكها يا ابني خلي ربنا يفكها ،، قلت لها بزهق : اللي ما يعرفش يقول عدس ،، قالت بشجن غريب : فعلا اللي ما يعرفش يقول عدس ، وبشجن أكبر قالت : يا حاتم طول ما حبايبك حواليك مشاكل الدنيا كلها تهون ،، ربنا يفرجها عليك يا ابني ،، تاني يوم واقف مع واحد من السكان الأصليين للشارع شاكيرا عدت وصبحت علينا ،، بعد ما مشيت الراجل قال لي : شاكيرا دي من الجبال !! قلت له فعلا ربنا يعينها شغلانتها دي متعبة جدا ،، قال لي شغلانة إيه يا عم ؟ دي حكايتها حكاية ، دي كان عندها 3 أولاد وفي يوم أبوهم بيوصلهم المدرسة ومعديين السكة الحديد القطر شالهم الاربعة ،، من ساعتها السكر مبهدلها ونزلت الجمالية تشتغل اللي بيحتاج حاجة بتروح تجيبهاله وتاخد اللي فيه النصيب ولها أخت في البلد جوزها متوفي ولها ابن عاجز ،، كل ما شاكيرا تحوش قرشين تخلي جزء لأكلها ولعلاج السكر والباقي بتبعته لأختها في البلد ،، أنا سمعت الكلام ده وحسيت برعشة زلزلتني وافتكرت وهي بتقول : فعلا اللي ما يعرفش يقول عدس! بعد فترة وهي كانت بتجيب طلبات من السوق اتكعبلت وقعت ودخلت في غيبوبة سكر ومنها سافرت لشاطئ الأبدية واختفى من الجمالية وجه مصري جميل ، لكن من وقت للتاني لما بزور الجمالية بشوفها مزروعة في قلب الشارع زي مأدنة جميلة قديمة بتعافر مع الزمن عشان تقول للناس : كان فيه هنا في يوم من الأيام ناس جميلة

حاتم عيسي منوعات شاكيرا وحي الجمالية مصر بلدنا نيوز مقالات الرأي

رأي بلدنا