بلدنا نيوز
فنون

معرض الكتاب: الباحث أحمد عسكر يطرح كتابه ”السياسة المصرية تجاه منطقة القرن الإفريقي منذ عام 2011”..تعرف عليه

الباحث أحمد عسكر
الباحث أحمد عسكر

 

يطرح الباحث أحمد عسكر كتابه الجديد بعنوان "السياسة المصرية تجاه منطقة القرن الإفريقي منذ عام 2011.. دراسة حالة سياسة مصر تجاه كل من إثيوبيا وإريتريا" الذي يتوافر حاليًا في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020 ضمن إصدارات المكتب العربي للمعارف. ويحاول الباحث من خلال فصول الكتاب الأربعة التطرق إلى العوامل الحاكمة في السياسة المصرية تجاه القرن الإفريقي وتحديدًا دولتي إثيوبيا وإريتريا خلال العقد الأخير، وتوضيح مدى ارتباط هذه السياسة بمتغيرات وتوازنات القوة في المنطقة وتأثيرها على التحركات والمصالح المصرية في المنطقة.

فقد حظيت القارة الإفريقية باهتمام متفاوت في أجندة السياسة الخارجية المصرية خلال العقود السبعة الماضية. ففي الوقت الذي تعاظم فيه الدور المصري في أفريقيا خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، في ظل الانخراط في العديد من القضايا الإفريقية وعلى رأسها قضية التحرر الإفريقي من نيْر الاستعمار الغربي، بالإضافة إلى الاهتمام بالمصالح المصرية الحيوية في القارة، شهدت العلاقات المصرية الإفريقية تفاوتًا بين الصعود والهبوط منذ سبعينيات القرن الماضي. والتي أسهم فيها عدد من العوامل والمسببات أدت إلى إحداث فراغ سياسي واقتصادي وأمني وعسكري في منطقة استراتيجية مهمة بالنسبة للأمن القومي المصري، استغلته عدد من القوى الإقليمية والدولية المنافسة والمناوئة للدور المصري في القارة الإفريقية لا سيما في منطقة القرن الإفريقي.

ومع اندلاع ثورة الثلاثين من يونيو 2013، عادت الدائرة الإفريقية لتحتل مكانة متقدمة في السياسة الخارجية المصرية. خاصة في ظل التطورات الإقليمية والدولية التي تشهدها المنطقة، والتي أفضت إلى حتمية التواجد المصري في قارة أفريقيا بشكل عام، ومنطقة القرن الإفريقي بشكل خاص باعتبارها امتدادًا استراتيجيًا للدولة المصرية، وأمنها القومي. ووجود بعض القضايا التي تهم الأمن القومي المصري، كونها تعد ضمن المصالح الدائمة والحيوية للدولة المصرية، مثل قضية مياه النيل التي تمثل تهديدًا للأمن المائي المصري، والتي شهدت وتشهد جولات متعددة من المحادثات بين الجانبين المصري والإثيوبي خلال السنوات الماضية.

وإذ تسعى مصر نحو استعادة جزء من دورها المفقود في القارة الإفريقية عقب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة. وذلك من خلال تعزيز الدور المصري في القارة، بالتفاعل مع العديد من القضايا الإفريقية، والسعي نحو أن تكون مصر جزءاً مهماً في المعادلة الإفريقية. مما يسمح لها بتعزيز حضورها ومكانتها داخل القارة، خاصة في ظل الصعود الإقليمي البارز لعدد من دول المنطقة مثل إثيوبيا، وغيرها من القوى الإقليمية التي تسعى إلى تعزيز دورها في القارة، وتحجيم التحركات المصرية على الساحة الإفريقية مما يهدد المصالح المصرية في أفريقيا ومنطقة القرن الإفريقي.

من هنا، كان من الضروري أن تولي مصر اهتمامًا خاصًا بمنطقة القرن الإفريقي، في ضوء كونها أحد الأبعاد الاستراتيجية للسياسة الخارجية المصرية خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك لاعتبارات سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية، فهناك علاقات متطورة وممتدة تجمع الدولة المصرية مع معظم دول المنطقة، كما لعبت مصر دورًا تاريخيًا مهمًا في المنطقة.

وتوصل الباحث في نهاية كتابه إلى أنه في ضوء كل تلك التحديات التي تواجه الدولة المصرية وامتداداتها المتعلقة بالأمن القومي، تشير مقتضيات المرحلة التي تمر بها الدولة المصرية إلى أهمية تبني استراتيجية مصرية ذات مراحل متعددة، والتوجه نحو إعادة صياغة توجهات السياسة الخارجية المصرية تجاه أفريقيا والقرن الإفريقي، بحيث تأخذ في الاعتبار الحساسيات والموروثات السلبية المتراكمة منذ عقود طويلة والتحديات والقيود الخارجية فضلًا عن طبيعة الأوضاع الداخلية وما يتعلق بالتكلفة السياسية أو الاقتصادية أو المادية، وأن تتوافق مع توقعات واحتياجات الشعوب الإفريقية، وأن تكون على دراية بالمستجدات والمتغيرات التي فرضتها عملية إعادة رسم الخريطة الجيوستراتيجية والتوازنات الإقليمية وصراع النفوذ والهيمنة في منطقة القرن الإفريقي. وهو ما يعني طرح أجندة جديدة للتحركات المصرية في المنطقة وإعادة ترتيب الأولويات لها وتحديد مسارات التحرك وتوظيف الأدوات، مما يمكنها من الانتقال إلى مرحلة ترسيخ المكانة وزيادة الفاعلية والانتشار في منطقة القرن الإفريقي والقارة الإفريقية ككل.

كما يتطلب الأمر إعادة صياغة سياسة خارجية تجاه منطقة القرن الإفريقي لا سيما إثيوبيا وإريتريا عبر إدخال العديد من الأدوات والآليات غير التقليدية بهدف المزيد من الفاعلية والتأثير، واستعادة الكثير مما فقدته القوة الناعمة المصرية في أفريقيا خلال السنوات الماضية.

ومؤلف هذا الكتاب هو باحث متخصص في الشأن الإفريقي ومهتم بقضايا القرن الإفريقي، كما أنه باحث مساعد بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وباحث في برنامج تمهيدي الدكتوراة في كلية الدراسات الإفريقية العليا بجامعة القاهرة.

وقد حصل المؤلف على درجة الماجستير في العلوم السياسية والدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا بجامعة القاهرة في عام 2019، كما حصل على الدبلوم الخاص في الدراسات الإفريقية من جامعة القاهرة في عام 2014، وهو حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة في عام 2012.

eec5983b5e588180b734f66281b60ec1.jpg
أحمد عسكر إفريقيا القرن الإفريقي مصر كتاب جديد معرض القاهرة

فنون