بلدنا نيوز
اقتصاد

سيمنس جاميسا تبدأ التشغيل التجاري لمزرعة رياح رأس غارب

لقطة تذكارية في موقع المشروع
لقطة تذكارية في موقع المشروع

- بقدرة 262.5 ميجاوات قبل الموعد المقرر بالجدول الزمني لتنفيذها

- استكمال بناء مزرعة الرياح قبل الجدول الزمني لتنفيذها بـ 45 يوم

- يعد مشروع طاقة الرياح رأس غارب أول مشروع للقطاع الخاص في مجال مزارع الرياح بالبلاد

- أغلب المتعاقدين لإنجاز المشروع من الموردين المحليين، وهو ما وفر حوالي 140 فرصة عمل من بينها أكثر من 50 مقاول من المجتمع المحلي للمشروع.

أعلنت سيمنس جاميسا للطاقات المتجددة (SGRE) عن بدء التشغيل التجاري لأكبر مزرعة رياح تم إنشاؤها في مصر، مشروع رأس غارب بقدرة إنتاج 262.5 ميجاوات، والذي يقع في خليج السويس، بعد إستكمال مزرعة الرياح المزودة بـ 125 توربينة رياح بقدرة 2.1 ميجاوات، قبل 45 يومًا من الموعد المحدد في المخطط الزمني للتنفيذ.

وقامت الشركة بتنفيذ المشروع كجزء من العقد للبناء والتشغيل بموجب إتفاقية شراء طاقة مدتها 20 عامًا (PPA) مع الشركة المصرية لنقل الطاقة، إذ يعد هذا المشروع الأول من نوعه وحجمه في مجال إنتاج الطاقة المتجددة في مصر في إطار نظام الإنتاج المستقل للطاقة (IPP)، وتقود المشروع شركة رأس غارب لطاقة الرياح، التي أنشأت سنة 2017 في إطار شراكة بين المجموعة الفرنسية"إنجي"، والشركتان اليابانيتان "تويوتا تسوشو كوربوريشن" و"يوروس إنيرجي هولدنجز كوربوريشن"، وكذلك المجموعة المصرية "أوراسكوم للإنشاءات".

وبهذه المناسبة، تم الاحتفال بالإفتتاح الرسمي للمشروع اليوم بمزرعة الرياح رأس غارب، بمشاركة ممثلين عن الشركات المعنية، بما في ذلك سيمنس جاميسا و كذلك السلطات المحلية للمنطقة.

كان المشروع محركًا للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل في المجتمع المحلي المحيط، فأثناء التنفيذ، أستوعب المشروع أكثر من 50 مورد ومتعاقد محلي، وأنتج حوالي 140 فرصة عمل، ومن المتوقع أن تساعد اتفاقية الصيانة الممتدة لمدة 15 عام، والتي توفرها القوى العاملة المحلية، في خلق مزيد من فرص العمل في المنطقة.

ومن بين الموردين المحليين نجد "المصرية للتجهيزات" التي زودت المشروع بالرافعات، ومجموعة سياج وشركة فيروميتالكو والشركة الوطنية للصناعات الحديدية (إن إس إف)، الذين قاموا بتصنيع جميع الأبراج محليًا. إلى جانب خلق فرص عمل، تمكن هذا المشروع من تعزيز الاندماج الصناعي وسلسلة القيمة، التي تعتبر من الأولويات الرئيسية في مقاربة سيمنس جاميسا للتنمية المستدامة في مصر وإفريقيا بشكل عام.

وصرح أيمن سعد، المدير العام لشركة سيمنس جاميسا للطاقات المتجددة في مصر، قائلا "منذ 2005، شكلت مصر بالنسبة لسيمنس جاميسا للطاقات المتجددة سوقا أساسية، باعتبارها أول شركة تنتج الطاقة النظيفة باستخدام طاقة الرياح في البلاد، ويعد هذا المشروع، الذي يرسخ التزام سيمنس جاميسا إزاء مصر، فريدا من نوعه في تاريخ حضورنا في إفريقيا، إذ أننا تمكننا من تركيب التوربينات في وقت قياسي، وقبل الموعد المحدد للتسليم بـ 45 يوم، وبفضل وتيرة إنتاج أساسات التوربينات بواقع خمس قواعد في الأسبوع من قبل شركة أوراسكوم للإنشاءات، تمكنت سيمنز جاميسا من ضمان توريد سلس وسريع لتوربينات الرياح، وسنعمل على تطبيق الدروس التي استخلصناها من هذا المشروع، منذ تصميمه وحتى اكتماله، على باقي مشاريعنا في مصر والقارة الإفريقية."

وأضاف أيمن سعد "تتمتع مصر بقدرات هائلة في مجال طاقة الرياح، خصوصًا في منطقتي خليج السويس ووادي النيل. كما تعتبر مصر أيضا واحدة من 15 دولة حول العالم توفر أفضل فرص للنمو، إذ انه من المتوقع تنفيذ مشاريع في طاقة الرياح بقدرة تزيد عن 6500 ميجاوات مع حلول 2026. ولذلك تعتبر سيمنس جاميسا اليوم رائدة السوق المصري، فمع المساحة المتوفرة حاليا لمزرعة رياح رأس غارب اليوم، يصل المجموع الطاقي لسيمنس جاميسا في مصر إلى 1249 ميجاوات."

ومن الجدير بالذكر أن برنامج إنشاء مزارع الرياح يأتي كأحد المكونات الأساسية لمخطط الحكومة المصرية لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة بحيث تصل نسبة توليد الطاقة من المصادر المتجددة إلى 20 ٪ من إنتاج الكهرباء في مصر بحلول عام 2022 ، وإلى 42 ٪ بحلول عام 2035.

بلدنا نيوز سيمنس جاميسا التشغيل التجاري مزرعة رياح رأس غارب

اقتصاد