بلدنا نيوز
صحة بلدنا

السجائر الإلكترونية تشجع على الإقلاع عن التدخين

السجائر الإلكترونية
السجائر الإلكترونية

في القمة السابعة للسجائر الإلكترونية الذي أقيم في العاصمة لندن، تناول أكثر من 400 عالم ومتخصص من مختلف دول العالم الآراء والدلائل والحقائق حول استخدام السجائر الإلكترونية والأبعاد الإيجابية لتقنين تداولها وتأثيرها على اقتصاد الدول السامحة بتداولها.

وتطرق العلماء إلى أن حالات الوفيات في الولايات المتحدة الأمريكية له علاقة مباشرة بأسيتات فيتامين هـ وهي المادة المحظورة التي قد تستخدم في المنتجات مجهولة المصدر والمهربة.

وشهدت جلسات القمة التأكيد على مجموعة من الرسائل الإيجابية المؤيدة لفكرة أن السجائر الإلكترونية قد تحد من الأضرار الناجمة عن التبغ، ودعموا السياسات التي تشجع على استخدام السجائر الإلكترونية كأسلوب للإقلاع عن التدخين في المملكة المتحدة.

وأشار مختصون وخبراء إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية قد حظرت النكهات وليست السجائر الإلكترونية ذاتها، كما أن الدول الأوروبية تسمح بتداول السجائر الإلكترونية لأنها تضع لها ضوابط وقوانين صارمة عكس أمريكا التي تتميز بالعديد من النكهات التي قد لا تخضع لمواصفات قياسية وصحية.

 وتحت عنوان "نهج المملكة المتحدة للحد من التدخين.. الركائز التي توجه السياسة"، صرحت ليندا بولد، رئيسة معهد بروس وجون أوشر، وزميلة بكلية الطب بجامعة إدنبرج، أن توجه المملكة المتحدة بعدم وضع أي منشورات أو رولاب تسويقية في المكان، يعتمد نهج المملكة المتحدة للحد من ضرر التبغ على عدد من الركائز المهمة المتعلقة بالعلوم والسياسة، مضيفةً أنها تتمثل الأولوية في دعم المدخنين البالغين على الإقلاع عن التدخين مع حماية غير المدخنين وخاصة الأطفال من أي عواقب غير مقصودة تتعلق بالمنتجات المتاحة في السوق.

وقالت بولد: "إنه من أجل تحقيق ذلك، فإن الركن الأول هو البحث والمراقبة لضمان حصولنا على معلومات كافية وقوية وشفافة حول المنتجات، والآثار الصحية، وأنماط استخدام المنتج والتغييرات التي يجب أن تكون متطابقة مع المنتجات المصرية؛ حيث يركز على السلامة ولكن أيضاً على الوصول إلى المجموعات التي تحتاج إلى المنتجات. أما الثالث فهو التواصل مع الجمهور والمهنيين لضمان نقل معلومات دقيقة حول المخاطر والفوائد الخاصة بالسجائر الإلكترونية.

 

ومن جانبه، قال البروفيسور بيتر هاجك، أستاذ علم النفس الإكلينيكي ومدير وحدة أبحاث التبغ معهد وُلفسون للطب الوقائي: "إن السجائر الإلكترونية أثبتت فاعليتها في الحد من التدخين مقارنةً ببدائل النيكوتين وبتكلفة أقل بكثير، مضيفةً أن السجائر الإلكترونية يجب أن تدخل ضمن اختيارات وبرامج علاج الضمان الاجتماعي.

وأشار هاجك إلى أن البيانات السكانية لا تزال تشير إلى أن السجائر الإلكترونية لا تعزز التدخين كما أنها قد تكون السبب وراء الإقلاع عن التدخين التقليدي أو تؤدي لعدم البدء فيه.

مصر بلدنا نيوز السجارة الإلكترونية

صحة بلدنا