بلدنا نيوز
مقالات الرأي

الفرص الإستثمارية للرياضة العمانية

د.أحمد فاروق عبد القادر
د.أحمد فاروق عبد القادر

أصبح دخول الاستثمار في المجال الرياضي العماني مهما في تطوير الرياضة وأصبح واحداً من أهم الأدوات الاقتصادية فيبناء إستراتيجيات الرياضة العمانية المستقبلي.

وعموما فإن الرياضة تسعي ليكون الهدف الرئيسي من ممارستها هو الربح المادي في محاولة تغطية نفقاتها المتسارعة في الزيادة، والتي أصبح لزاماً علي الرياضة العمانية حتي تصل لهذه المعدلات أن تتسارع لتقوم بأدوارها الإقتصادية لتفي بمتطلباتها المادية.

وتحتاج الرياضة العمانية لتقوم بأدوارها التمويليه لوجود آليات جديدة مثل الإستثمار، والتسويق، والتجارة.

والتحول الي الاقتصاد الرقمي لتأكيد إستدامة التمويل فيها، ولعل أبرزها إشارة البث التليفزيوني لنقل الأحداث الرياضيةالمحلية؛ والتي أصبح العائد المنتظر منها هو ما ينتظره المنظمون لتغطية نفقات التنظيم وتوفير هامش ربح.

كما يعتبر أحد الآمال الكبيرة التي تؤثر على تمويل الأندية الرياضة بإعتبار عائد البث التليفزيوني أهم المصادر المباشرة لها في زيادة مواردها من التمويل الذاتي وبخاصة في رياضة كرة القدم.

وأصبح لزاماً على الهيئات الرياضية العمانية أن تهتم بالنواحي الإستثمارية ومحاولة الإستفادة من التجارب العملية الحقيقية التي مرت بها الرياضة في الدول المتقدمة، وقد لاحظنا من خلال متابعة المجال الرياضي بسلطنة عمان أن هناك قصوراً في الإستفادة من الفرص الإستثمارية للرياضة المتوفرة بالسلطنة، والتي نري معها إمكانية زيادة الايرادات المالية للرياضة، حيث تعاني الرياضة العمانية منوجود مشاكل التمويل وقلة الموارد في الهيئات الرياضية.

لذا كان لابد من النظر إلى المجال الرياضي العماني على أنه مجال إستثماري يمكن من خلاله أن يقوم المستثمريين بإستثمار أموالهم فيه، وكذلك الهيئات الرياضية لتتمكن من إستثمار امكاناتها وانشطتها، وهذا ما دفعنا للقيام بدراسة للتعرف على الفرص الإستثمارية الموجودة في الرياضة العمانية؛ والتي كان من أهم نتائجها وجود فرص إستثمارية كبيرة رتبتها عينة البحث في: إستثمار حقوق البث التليفزيوني والإعلاني للدوريات والمباريات المحلية، وإنشاء القنوات الرياضية الخاصة بالأندية الرياضية، وضرورة زيادة الإهتمام بالسياحة الرياضية، مع البدء في مشروعات خصخصة الأندية الرياضية، والتوسع في وجود حسابات للهيئات الرياضية على مواقع التواصل الاجتماعي، وبناء قري أولمبية متكامله.

ومع التوسع في إنشاء مراكز للمعسكرات الرياضية الدولية، والتقدم وبإصرار نحو استضافة الأحداث الرياضية الكبري كالدورة الأولمبية الصيفية، وكأس العالم لكرة القدم، والتوجية نحو إنشاء ستادات وملاعب جديدة لأستضافة الرياضات ذات الجذب الجماهيري، وضرورة امتلاك الهيئات الرياضية مواقع فاعله على شبكة الانترنت.

وجاءت الأهمية النسبية للفرص الإستثمارية المتوقعة في الهيئات الرياضية العمانية بنسبة مرتفعة تؤكد فيها العينة علي أن سلطنة عمان تمتلك فرصاً ممتازه للإستثمار في الرياضة.

تأتي في مقدمتها حقوق البث التليفزيوني والإعلاني التي نؤكد علي أنها أكبر الفرص لتوفير تمويل للأندية والإتحادات وبالأخص في مجال كرة القدم، حيث تحظي كرة القدم بإقبال جماهيري علي المشاهدة من خلال شاشات التليفزيون، والحضور بالمدرجات، كما تحظي علي أهتمام شديد من المواطن العماني؛ ويمكن أن تكون هذه الفرصة منفذاً جديداً لتمويل باقي الرياضات بالأندية الرياضية. 

ونؤكد علي وجود عدداً آخر من الفرص نستوضحها في مقالات قادمة بإذن الله

بلدنا نيوز مصر عرب وعالم عمان مسقط الدكتور أحمد فاروق الاستثمار الرياضي

مقالات الرأي

الفيديو