بلدنا نيوز
عرب وعالم

مفوضية الأسرى: 14 أسير أمضوا ما يقارب من 500 سنة في سجون الإحتلال

الأسرى
الأسرى

أكد مدير الدائرة الإعلامية بمفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح الأسير المحرر رامي عزارة أن الإحتلال الإسرائيلي مازال يتنكر للقوانين والمواثيق الدولية بإستمرار إحتجازه لما يقارب من 14 أسيرا منذ أكثر من ثلاثة عقود دون تحديد فترة محكومية غالبيتهم، وأن مجموع ما أمضوه هؤلاء الأسرى داخل السجون ما يقارب من 500 سنة بأشهرها وأسابيعها وأيامها، بل وبكافة لحظاتها وتفاصيلها الدقيقة.

وأشار عزارة بأن هؤلاء الأسرى ذاقوا على مدار أكثر من ثلاثة عقود كافة أشكال المعاناة والألم، وأنهكت أجسادهم العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة، وخاضوا جميعهم العشرات من الإضرابات المفتوحة عن الطعام لكي يعيشوا بكرامة ويحسنوا من شروط حياتهم، وهذا تزامنا مع وفاة الكثير من أبناء أسرهم وذويهم دون أن يتمكنوا من إلقاء نظرة وداع أخيرة على جثامينهم، وكما خلال فترات اعتقالهم هذه سقطت وتغيرت الكثير من الدول والأنظمة العالمية، وتطورت الأوضاع الحياتية والإجتماعية والتكنولوجية بشكل كامل خارج الأسوار دون أن يتمكنوا من مواكبة الجزء القليل منها.

كما أفاد الأسير المحرر عزارة بأن أقدم هؤلاء الأسرى الأربعة عشر هما الأسيرين أبناء العمومة كريم وماهر يونس من قرية عارة بالمثلث من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، واللذين أعتقلا عام 1983، وحددت المحكمة الإسرائيلية حكمهما إلى 40 سنة بعد أن كانا محكومين سابقا بالسجن المؤبد وقبل ذلك بالإعدام.

وأضاف المحرر رامي عزارة بأن سبعة أسرى من بين هؤلاء هم من سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وذلك إضافة إلى الأسيرين كريم وماهر يونس، وهم: الأسير رشدي أبومخ من قرية باقة الغربية ومعتقل منذ تاريخ 24/3/1986، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير إبراهيم أبو مخ من قرية باقة الغربية ومعتقل منذ تاريخ 24/3/1986، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير وليد دقة من قرية باقة الغربية ومعتقل منذ تاريخ 25/3/1986، وتم تحديد محكوميته مؤخرا لمدة 39 عام، والأسير إبراهيم بيادسة من قرية باقة الغربية، ومعتقل منذ تاريخ 26/3/1986، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير بشير الخطيب من مدينة الرملة ومعتقل منذ تاريخ 1/1/1988، ومحكوم بالسجن لمدة 35 عام، والأسير أحمد جابر من كفر قاسم ومعتقل منذ تاريخ 8/7/1986، ومحكوم بالسجن المؤبد.

أما باقي الأسرى الأربعة عشر والحديث دائما للمحرر عزارة هم عميد أسرى الضفة الغربية الأسير محمد الطوس من سكان محافظة الخليل ومعتقل منذ تاريخ 6/10/1985، ومحكوم بالسجن المؤبد، وعميد أسرى القدس الأسير سمير أبو نعمة من سكان بلدة أبو ديس بمدينة القدس ومعتقل منذ تاريخ 20/10/1986، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير محمد داوود من سكان محافظة قلقيلية ومعتقل منذ تاريخ 8/12/1987، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير جمعة آدم وهو من سكان محافظة أريحا ومعتقل منذ تاريخ 31/10/1988، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير رائد السعدي وهو من سكان مدينة جنين ومعتقل منذ تاريخ 28/8/1989، ومحكوم بالسجن المؤبد، والأسير محمد أبو خرابيش من سكان محافظة أريحا ومعتقل منذ تاريخ 31/10/1988، ومحكوم بالسجن المؤبد.

وجدد عزارة مطالبته من كافة الجهات الحقوقية والإنسانية بوضع حد لمعاناة هؤلاء الأسرى ومعاناة ذويهم وجمع هؤلاء الأسرى بمن تبقى من عائلاتهم وبما تبقى من أعمارهم بعدما أمضوا أكثر من ثلاثة عقود بين الجدران يستطيعوا بعدها أن يكتبوا عنها العشرات من الكتب والمجلدات التي تحتوي على قصص آلامهم وعذاباتهم خلالها.

الاحتلال الإسرائيلي الأسرى فلسطين

عرب وعالم