بلدنا نيوز
اقتصاد

”دِل تكنولوجيز” تتوج المواهب الإقليمية الفائزة بمسابقة ”تصورات المستقبل” الطلابية السنوية

بلدنا نيوز

أعلنت "دِل تكنولوجيز" أسماء الفرق الفائزة في مسابقة "تصوّرات المستقبل" التي ترحب بمشاريع التخرّج من طلبة جامعات منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا. وتهدفالمسابقة السنوية للتشجيع على الابتكار في المجال التقني وتحفيز شغف الشباب في المنطقة، تماشياً مع رؤية "دِل تكنولوجيز""تحقيق التقدّم 2030"، المتمثلة بنشر ثقافة التحوّل وإطلاق مشاريع مبتكرة تتناغممع أوتار الحياة بكافة أشكالها.

 

استقبلت المسابقة بدورتها الرابعة 327 طلب للمشاركة من أكثرمن90 جامعة في 24 دولة من طلاب وطالبات المنطقة، بنموملحوظ بعدد طلبات المشاركة مقارنة بالدورات السابقة، حيث توفر للطلبة الموهوبين فرصة مثالية ليستعرضوا من خلالها حلولاًتقنية مبتكرة تساهم في مواجهة التحديات العالمية الملحة في القطاع التقني.

 

وحلّتتقنية "بروكا" المبتكر ة لفريق جامعة حلوان بالمركز الأول من بين جميع مشاريع التخرج المرشحة والتي بلغ عددها 10 مشاريع.تقدم "بروكا" خدمة كبيرة للبُكمحيثتساعدهم على تحدي عجزهم عن النطق من خلال استشعار صامت للموجات الدماغية يعمل على ترجمة أفكارهم إلى كلام. ويطمح الفريق من خلال هذا النظام إلى تسهيل حياة البُكم عند التواصل مع من حولهم. ويتميز المشروع الفائز بالجائزة الأولى باستخدامه لتقنيات مبتكرة تعمل على توضيح الكلام غير المنطوق بدقة عالية لا تقل عن 94%.

 

وبعد تقييم جميع المشاريع المشاركة في المنافسة بشكل متساوٍ، اختارت لجنة التحكيم التي يمثل أعضائها مجموعة من كبار الأساتذة الجامعيين جامعة حلوان لتحلّ في المركز الأول في المسابقة، وفقاً لمعايير التحكيم العالمية والتي تركز على فكرة المشروع وطريقة التنفيذ وأسلوب الطرح، وذلك بالتعاون مع مجموعة من المختصين الفنيين من شركة "دِل تكنولوجيز".

 

وفاز بالمركزين الثاني والثالث فريق جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا من الأردن، وفريق جامعة الإسكندرية من مصر. إذ يتميز مشروع كلا الفريقان باحتوائه على تقنيات مبتكرة مثل إنترنت الأشياء، بحيث يساعد الأول الوالدين والأطباء على متابعة جميع مراحل الحمل للتأكد من سلامة المولود، ويعتمد المشروع الثاني على الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد مؤشرات الاكتئاب المبكرة لدى الشخص من خلال نشاطاته على منصات التواصل الاجتماعي.

 

وكانت مشاركة طلبة جامعات المملكة العربية السعودية ملفتة في مسابقة هذا العام، ونجح فريقجامعة الأميرة نورة وجامعة الملك عبد العزيز باحتلال مراكز متقدمة ضمن المشاريع العشرة المتأهلة.

 

وحققت مسابقة "تصورات المستقبل" نموًا ملحوظًا بعدد الطلبات المقدمة بنسبة 15% مقارنة بالعامالماضي. كما سجل هذا العامنسبة مشاركة كبيرة من الطالبات بلغت 79.5% من إجمالي الطلبة المشاركين في المشاريع العشرة المتأهلة.والجدير بالذكر أن 60٪من المشروعات المقدمة مرتبطة بالرعاية الصحية؛و60٪ من المشروعات الأخرى كانت حول تطوير التطبيقات المستندة إلى الذكاء الاصطناعي و 30٪ استخدمت الأجهزة التي يمكن ارتداؤهابالإضافة إلى انترنت الأشياء.

 

تدفع هذه المنافسات قادة المستقبل للبحث في مجموعة واسعة من التقنيات الناشئة وتطبيق ما تعلموه من برنامج "دِل تكنولوجيز" في جامعاتهم، وذلك من خلال إتاحة الفرصة أمام الطلبة لإظهار موهبتهم في تطوير ابتكارات تحدث أثراً حقيقياً في العالم. ويلتزم برنامج التحالف الأكاديمي بالتعاون مع الكليات والجامعات في جميع أنحاء العالم بتأهيل الطلبة للعمل بنجاح في قطاع تقنية المعلومات دائم التغيّر. وتركز الدورات الأكاديمية على نماذج ومبادئ تقنية يمكن اعتمادها في جميع الشركات، ما يتيح للطلبة تنمية معرفتهم باستمرار وتطوير مهاراتهم لتسويقهاحسب متطلبات قطاع تقنية المعلومات.

 

وبهذه المناسبة، أعرب الأستاذ الدكتور أحمد محمد الجارحي، عميد كلية الهندسة بجامعة حلَوان، عن فخره بطلبة جامعته، مشيرًا إلى أن الحلّ الذي طوروه يمكنه تقديم مساعدة كبيرة للأشخاص غير القادرين على النطق، وقال: "تمكّن طلبتنا، باستخدام التقنيات المتقدمة، من تطوير النظام "بروكا" الذي يمكن أن "يفهم" الكلام غير المنطوق بمعدل دقة يبلغ 94%، وهو ما يعكس فهم الطلبة العميق لدور التقنية في حلّ المشكلات الإنسانية". وأضاف: "تُعد مسابقة "تصوّر المستقبل" من "دِل تكنولوجيز" ملتقىً رائعًا للطلبة يتعرفون من خلالها على التقنيات التي تقودُ موجة التطور في الحقبة الرقمية نحو مستقبل أكثر ازدهاراً". وأشاد الأستاذ الدكتور أحمد الجارحي بالطلبة ومشرفهم في هذه المسابقة موجهًا تحياته إليهم وإلى "دِل تكنولوجيز" راجيًا للجميع النجاح المستمر".

 

كذلك هنأ الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، الواقعة في العاصمة الأردنية عمان، الفريق الفائز من كلية الملك حسين لعلوم الحوسبة التابعة للجامعة، معربًا عن اعتزازه بهذا الإنجاز الذي قال إنه "تكريم لجميع الجامعات الأردنية"، وأضاف: "يتزامن هذا الفوز مع بداية العام الدراسي وهو فوز مشهود نظرًا لأنها المرة الأولى التي تشارك فيها الجامعة في المسابقة".

 

وأشاد الأستاذ الرفاعي بالجهود المستمرة التي يبذلها الطلبة والمشرفون في مشاركاتهم في مختلف المسابقات الوطنية والدولية التي "تكفل دعم حياتهم المهنية الأكاديمية وصقل مهاراتهم العملية المستقبلية"، وأوضح: "تتيح هذه المسابقات الفرصة أمام الطلبة لإظهار تفوّقهم وتعزيز روح التعاون والمنافسة الشريفة، ويأتي الإنجاز منسجمًا مع رؤية صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن وتطلعاتها، بوصفها رئيسة لمجلس أمناء الجامعة".

 

ومن جهته، أشاد الأستاذ الدكتور عصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية، بمسابقة "دِل تكنولوجيز"، واصفًا إياها بـ "المنصة النوعية التي تتيح لشبابنا تطوير مهاراتهم وعرضها أمام العالم"، وقال: "تمكّنا من أن نتبوّأ مكانة متقدمة في المسابقة بين الفرق الثلاثة الأوائل، ونهنئ طلبتنا لنجاحهم في استخدام التقنيات المتطورة القائمة على الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد العلامات المبكرة للاكتئاب عبر تحليل النشاط على منصات التواصل الاجتماعي". وأكّد الأستاذ الدكتور الكردي أن التعامل مع الوعي بصحة العقل أمر بالغ الأهمية، مشيرًا إلى قدرة هذا النظام الفريد العجيبة في التعامل مع عقول الأفراد من جميع الأعمار.

 

وبدوره أكّد محمد أمين، النائب الأول للرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وأفريقيا وتركيا في "دِل تكنولوجيز"، أن "دِل تكنولوجيز" تسعى إلى تطوير تقنيات كفيلة بدفع عجلة النمو تحقيقاً لمسيرة التنمية، وقال: "نحرص دائمًا على البحث في المبادرات الإقليمية التي تساعدنا على إحداث تغيير إيجابي في المنطقة، ومن المهم ربط الجيل القادم، الذي يمثل قوى العمل المستقبلية، بالتقنية، من أجل إطلاق العنان للإبداع ودفع وتيرة الابتكار".

 

وهنّأ أمين فريق جامعة حلوان وجميع الفرق المشاركة في المسابقة، على الأفكار المقدمة والاستخدام الإبداعي للتقنية، مؤكدًا التزام شركته بإثراء برامج التحوّل الرقمي في المنطقة، التي قال إنها تزوّد الطلبة بالمعارف والمهارات التي يحتاجون إليها للمشاركة في تحريك عجلات الاقتصاد الرقمي.

 

من جهتها، أشارت مروة زاغو كبيرة مديري قنوات التوزيع لحلول التعليم لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى "دِل تكنولوجيز"، إلى حرص الشركة على تمكين الطلبة من مواصلة تعليمهم ليكتسبواالمهارات الرقمية اللازمة لمستقبلهم المهني،

 

وصرحت: "تهدف مسابقة "تصوّرات المستقبل" إلى تحفيز الإبداع لدى الطلبة الجامعيين المقبلين على التخرج وتمكينهم من التعرف على التقنيات الناشئة، فمن خلال العمل مع هؤلاء الطلبة الذين يمثلون جيل المستقبل الذي ينظر إلى العالم بأمل وطموح كبير، يمكننا مواجهة التحديات العالمية وتقديم حلول جديدة ونماذج أعمال مبتكرة، تكفل مساعدتنا على تحقيق رؤيتنا الرامية لبناء عالم أفضل، مع إعداد القادة المستقبليين لتقنية المعلومات والاتصالات".

 

بلدنا نيوز

اقتصاد