بلدنا نيوز
تكنولوجيا

”جوميا” تطلق مركزاً للتكنولوجيا في مصر للتوسع في خدمات المدفوعات الإلكترونية عبر JumiaPay

جوميا
جوميا

لثقتها في السوق وتوافر الكوادر المؤهلة

لثقتها في السوق وتوافر الكوادر المؤهلة

توفر فرص العمل والتدريب للشباب المصري

 

تعتبر المدفوعات الرقمية والتجارة الإلكترونية هي حجر الزاوية لمستقبل الاقتصاد العالمي والمحلي أيضاً، وانطلاقاً من أهمية السوق المصرية لدى جوميا و تتويجاً للنجاحات التي حققتها على مدار السنوات الماضية، أعلنت جوميا منصة التجارة الإلكترونية الرائدة والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز JMIA عن اختيارها للسوق المصرية مركز لتكنولوجيا المدفوعات الإلكترونية لتقديم خدمات رائدة لعملاء الشركة انطلاقا من مصر، حيث تعكس هذه الخطوة إيمان جوميا بأهمية السوق المصرية من خلال زيادة استثماراتها في هذا المركز الجديد الذي يعد الأول من نوعه في مصر.

وسيضم المركز فريق عمل تقني من مهندسين سوف يتم تعيينهم و تدريبهم على أعلى مستوى احترافي بهدف مواكبة التوسعات التي تقوم بها جوميا عبر خدمة JumiaPay، ويعكس المركز أهمية مصر كسوق ناشئ في مجال التجارة الإلكترونية بالنسبة لجوميا العالمية بالإضافة إلى ثقتها في الخريجين المصريين من المطورين و المهندسين، حيث تقوم جوميا من خلال المركز الجديد بتوفير عشرات من فرص التدريب والعمل للشباب المصري من خلال صقل مهاراتهم في مجال التطوير والمدفوعات الإلكترونية يقوم المركز بتقديم الدعم الفني من خلال خدمات الدفع الإلكترونية الجديدة عبر JumiaPay.

يهدف هذا المركز إلى المساهمة في أن تصبح مصر مركزاً للانطلاق وريادة الأعمال في مجال الدفع الإلكتروني بالنسبة للقارة الإفريقية بما يتيح نقل الخبرات إلى باقي الدول المحيطة والعمل على توفير وسائل دفع إلكترونية يستطيع العملاء استخدامها بكل سهولة ويسر وأمان.

ويعد JumiaPay حلاً آمناً وسهلاً لتسهيل المعاملات عبر الإنترنت على منصة جوميا، بهدف دمج خدمات مالية إضافية في المستقبل والتحول إلى المجتمع اللانقدي، وتعكس شراكتها مع ماستركارد والبنك الأهلي المصري لتسهيل الدفع عن طريق البطاقات الإئتمانية أو من خلال شبكة فوري المنتشرة في كل انحاء الجمهورية أو من خلال المحفظة الإلكترونية لشركة جوميا، وتبذل JumiaPay جهودها لتطوير المحافظ الإلكترونية التابعة لها لتسهيل حصول العملاء على الخدمة من خلال عدد من العروض الترويجية لاستخدام الوسائل الإلكترونية المختلفة التي تتبناها الشركة .

وفي الوقت الذي تحرص فيه جوميا على إتاحة إمكانيات التسوق والشراء عبر الإنترنت مما يساهم في نمو التجارة الإلكترونية في مصر وزيادة نسبتها مقارنة بالتجارة التقليدية.

وتعقيبا على هذا النجاح الجديد ، يقول المهندس هشام صفوت، الرئيس التنفيذي لشركة جوميا في مصر: " يسعدنا جدًا أن يتم إطلاق هذا المركز التقني في مصر، ونحرص على مواصلة خدمتنا وعملائنا بأفضل الطرق

على الإطلاق أضاف إن اختيار مصر لاستضافة مركز جوميا لتكنولوجيا المدفوعات الالكترونية اكبر دليل على ريادة السوق المصرية في مجال التحول الرقمي والشمول المالي"

أشار سامي لوالي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المالية لمجموعة جوميا "أن مصر تعتلى قمة التوسع الإقليمي في مجال الابتكار التكنولوجي وأن المواهب المحلية المصرية تتجاوز كل التوقعات بما يمكن تحقيقه. نعتقد أن هذا المركز التقني الجديد سوف يساعد المجتمع التكنولوجيا وجوميا على الجمع بين المزيد من الحلول التكنولوجية الفائقة لمصر وبقية إفريقيا ".

وتوفر فرص العمل والتدريب للشباب المصري

 

تعتبر المدفوعات الرقمية والتجارة الإلكترونية هي حجر الزاوية لمستقبل الاقتصاد العالمي والمحلي أيضاً، وانطلاقاً من أهمية السوق المصرية لدى جوميا و تتويجاً للنجاحات التي حققتها على مدار السنوات الماضية، أعلنت جوميا منصة التجارة الإلكترونية الرائدة والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز JMIA عن اختيارها للسوق المصرية مركز لتكنولوجيا المدفوعات الإلكترونية لتقديم خدمات رائدة لعملاء الشركة انطلاقا من مصر، حيث تعكس هذه الخطوة إيمان جوميا بأهمية السوق المصرية من خلال زيادة استثماراتها في هذا المركز الجديد الذي يعد الأول من نوعه في مصر.

وسيضم المركز فريق عمل تقني من مهندسين سوف يتم تعيينهم و تدريبهم على أعلى مستوى احترافي بهدف مواكبة التوسعات التي تقوم بها جوميا عبر خدمة JumiaPay، ويعكس المركز أهمية مصر كسوق ناشئ في مجال التجارة الإلكترونية بالنسبة لجوميا العالمية بالإضافة إلى ثقتها في الخريجين المصريين من المطورين و المهندسين، حيث تقوم جوميا من خلال المركز الجديد بتوفير عشرات من فرص التدريب والعمل للشباب المصري من خلال صقل مهاراتهم في مجال التطوير والمدفوعات الإلكترونية يقوم المركز بتقديم الدعم الفني من خلال خدمات الدفع الإلكترونية الجديدة عبر JumiaPay.

يهدف هذا المركز إلى المساهمة في أن تصبح مصر مركزاً للانطلاق وريادة الأعمال في مجال الدفع الإلكتروني بالنسبة للقارة الإفريقية بما يتيح نقل الخبرات إلى باقي الدول المحيطة والعمل على توفير وسائل دفع إلكترونية يستطيع العملاء استخدامها بكل سهولة ويسر وأمان.

ويعد JumiaPay حلاً آمناً وسهلاً لتسهيل المعاملات عبر الإنترنت على منصة جوميا، بهدف دمج خدمات مالية إضافية في المستقبل والتحول إلى المجتمع اللانقدي، وتعكس شراكتها مع ماستركارد والبنك الأهلي المصري لتسهيل الدفع عن طريق البطاقات الإئتمانية أو من خلال شبكة فوري المنتشرة في كل انحاء الجمهورية أو من خلال المحفظة الإلكترونية لشركة جوميا، وتبذل JumiaPay جهودها لتطوير المحافظ الإلكترونية التابعة لها لتسهيل حصول العملاء على الخدمة من خلال عدد من العروض الترويجية لاستخدام الوسائل الإلكترونية المختلفة التي تتبناها الشركة .

وفي الوقت الذي تحرص فيه جوميا على إتاحة إمكانيات التسوق والشراء عبر الإنترنت مما يساهم في نمو التجارة الإلكترونية في مصر وزيادة نسبتها مقارنة بالتجارة التقليدية.

وتعقيبا على هذا النجاح الجديد ، يقول المهندس هشام صفوت، الرئيس التنفيذي لشركة جوميا في مصر: " يسعدنا جدًا أن يتم إطلاق هذا المركز التقني في مصر، ونحرص على مواصلة خدمتنا وعملائنا بأفضل الطرق

على الإطلاق أضاف إن اختيار مصر لاستضافة مركز جوميا لتكنولوجيا المدفوعات الالكترونية اكبر دليل على ريادة السوق المصرية في مجال التحول الرقمي والشمول المالي"

أشار سامي لوالي، نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المالية لمجموعة جوميا "أن مصر تعتلى قمة التوسع الإقليمي في مجال الابتكار التكنولوجي وأن المواهب المحلية المصرية تتجاوز كل التوقعات بما يمكن تحقيقه. نعتقد أن هذا المركز التقني الجديد سوف يساعد المجتمع التكنولوجيا وجوميا على الجمع بين المزيد من الحلول التكنولوجية الفائقة لمصر وبقية إفريقيا ".

بلدنا نيوز جوميا مركزاً للتكنولوجيا خدمات المدفوعات الإلكترونية JumiaPay

تكنولوجيا