بلدنا نيوز
نواب بلدنا

المشير محمد علي فهمي.. حارس السماء المحرقة

المشير محمد على فهمي
المشير محمد على فهمي

المشير محمد على فهمي أحد أهم قادة الدفاع الجوي في العالم، والذي لقب بـ"حارس السماء المحرقة"، عقب نكسة يونيو 1967، استدعاه الرئيس جمال عبد الناصر وكلفه بوضع تصور لمنظومة الدفاع الجوي المصري وبعدها بشهور أصدر الرئيس جمال عبد الناصر القرار رقم 199 في 1 فبراير 1968 بإنشاء قيادة جديدة تكون فرعا رئيسيا مستقلا يطلق عليها قيادة الدفاع الجوي.

وفي 23 يونيو 1969 تولى منصب أول قائد لقيادة الدفاع الجوي وهو برتبة لواء.

و تحت ضغط هجمات العدو الإسرائيلي الجوية المتواصلة بأحدث الطائرات (فانتوم، سكاي هوك) ذات الإمكانيات العالية مقارنة بوسائل الدفاع الجوي المتيسرة في ذلك الوقت، تم إنشاء حائط الصواريخ، ومن خلال المعارك الحقيقية خلال حرب الاستنزاف تمكنت تجميعات الدفاع الجوي صباح يوم 30 يونيو 1970 من إسقاط طائرتين فانتوم، وطائرتين سكاي هوك، وتم أسر ثلاثة طيارين إسرائيليين.

وكانت هذه أول مرة يجري فيها إسقاط طائرة فانتوم، وتوالى بعد ذلك سقوط الطائرات حتى وصل عددها 12 طائرة بنهاية الأسبوع، وهو ما أطلق عليه أسبوع تساقط الفانتوم.

واتخذت قوات الدفاع الجوي المصرية يوم الثلاثين من يونيو عام 1970 عيدا لها، ويعتبر ذلك اليوم هو البداية الحقيقية لاسترداد الكرامة ومنع طائرات العدو من الاقتراب من سماء الجبهة المصرية.

حائط الصواريخ هو تجميع قتالي متنوع من الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات، في أنساق متتالية داخل مواقع ودشم محصنة، قادر على صد وتدمير الطائرات المعادية".

تم بناء هذا الحائط في ظروف بالغة الصعوبة، حيث كان الصراع بين الذراع الطولى لإسرائيل المتمثل في قواتها الجوية لمنع إنشاء هذه التحصينات، وبين قوات الدفاع الجوي بالتعاون مع شركات الإنشاءات المدنية، وكان العدو ينجح في معظم الأحيان في إصابة أو هدم ما تم تشييده، ولكن قوات الدفاع الجوي تمكنت من بناء حائط الصواريخ عن طريق الوصول بكتائب حائط الصواريخ إلى منطقة القناة على شكل وثبات أطلق عليها اسم (أسلوب الزحف البطيء)، وذلك بأن يتم إنشاء تحصينات كل نطاق واحتلاله، تحت حماية النطاق الخلفي له".

وتم بالفعل إنشاء مواقع النطاق الأول شرق القاهرة، وتم احتلالها دون أي رد فعل من العدو، وتم التخطيط لاحتلال ثلاثة نطاقات جديدة تمتد من منتصف المسافة بين غرب القناة والقاهرة، حيث جرى تنفيذ هذه الأعمال بنجاح تام وبدقة عالية.

وخلال خمس أشهر ( أبريل، مايو، يونيو، يوليو، أغسطس) عام 1970 استطاعت كتائب الصواريخ المضادة للطائرات من إسقاط وتدمير طائرات فانتوم وسكاي هوك وميراج، مما أجبر إسرائيل على قبول (مبادرة روجرز) لوقف إطلاق النار ،اعتبارا من صباح 8 أغسطس 1970 .

وفي حرب أكتوبر خسرت إسرائيل نحو ثلث قواتها الجوية بفضل قوات الدفاع الجوى.

وكتبت عنه الجرائد والمجلات الأمريكية أنه أول مهندس لحرب الصواريخ فى التاريخ.

بلدنا نيوز مصر سياسة المشير محمد على فهمي حرب أكتوبر

نواب بلدنا