بلدنا نيوز
عرب وعالم

شهر سبتمبر في طاجيكستان... بين ذكرى الاستقلال ومسيرة مشروعات التنمية

فخامة الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن أثناء افتتاح المرحلة الثانية من محطة "راغون"
فخامة الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن أثناء افتتاح المرحلة الثانية من محطة "راغون"

يحمل شهر سبتمبر وبالتحديد اليوم التاسع منه ذكريات تاريخية لشعب جمهورية طاجيكستان، ففي 9 سبتمبر عام 1991 استقلت الدولة الطاجيكية عن الاتحاد السوفيتي السابق، لتبدأ مسيرة جديدة نحو الازدهار واللحاق بركب الحضارة، والسير في مقدمة الأمم.


وفي 9 سبتمبر 2019 وبعد 28 عاما من استقلال طاجيكستان بدأت البلاد الدخول في مرحلة جديدة من مشروع تنموي وطني، حيث افتتح فخامة رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان في ذلك اليوم المرحلة الثانية من مشروع محطة "راغون" الكهرومائية.


ويجري العمل على قدم وساق للانتهاء من إقامة سد "راغون" للطاقة الكهرومائية في طاجيكستان، ولم يفت الرئيس إمام علي رحمن خلال افتتاحه تلك المرحلة من ذلك المشروع التنموي أن يوجه كلمة للشعب الطاجيكي وللعاملين في السد، للتأكيد على أهميته، وإعطاءهم جرعة من الحماس والأمل.


وفي كلمته التي ألقاها هنأ فخامة الرئيس مواطني طاجيكستان على هذا الحدث التاريخي، حيث أشار إلى أن محطة "راغون" الكهرومائية يتم بناؤها وفقا للأعراف ومعايير السلامة الدولية وذلك باستخدام أحدث التقنيات، وفي المستقبل القريب، ستعمّ المنفعة ليس على طاجيكستان فحسب بل ستخدم دول المنطقة بكاملها، كما أكد أن بناء محطات توليد الطاقة الكهرومائية على أنهار طاجيكستان سيساعد على ضمان التوازن بين توليد الكهرباء واستهلاك المياه، وسيكفل الإدارة المستدامة للمياه والحد من نقص الكهرباء في المنطقة.

طاجيكستان إمام علي رحمن سد راغون محطة راغون الاتحاد السوفيتي

عرب وعالم