بلدنا نيوز
مقالات الرأي

راجح الممدوح يكتب :

الممر الشرفي في السوبر.. وأعداء المدرجات

بلدنا نيوز

لا صوت يعلو فوق صوت الجماهير ودخولهم المدرجات في مباراة السوبر القادمة بين الأهلي والزمالك بعد القرار الذي أصدرته اللجنة الخماسية باتحاد الكرة مؤخرا بدخول 20 ألف مشجع من كل ناد لحضور المباراة المرتقبة بين القطبين الكبيرين في ظل الأجواء الضبابية بين جمهور الناديين على مواقع التواصل الإجتماعي عقب أحداث مباراة نهائي كأس مصر بين الزمالك وبيراميدز التى حسمها الأبيض لصالحه بالثلاثية .

ما حدث من جانب رمضان صبحي وأحمد الشيخ لاعبا الأهلي ضد الزمالك وجماهيره عقب احتفالهم بالفوز ببطولة الدوري الممتاز أمر لا يصح وغير مقبول على الإطلاق فالزمالك ناد كبير وعريق له تاريخه وكيانه فلا يصح للاعب مهما كان أسمه أن ينال من قيمته وقدره وعراقته وبالمثل تماما ما حدث من الموهبة محمود عبدالرازق الشهير بشيكابالا ضد النادي الأهلي وجماهيره عقب الفوز ببطولة كأس مصر مؤخرا أمر لا يصح وغير مقبول على الإطلاق فالنادي الأهلي عريق وكبير وتاريخه وابطاله وبطولاته خير شاهد على عراقته وتاريخه المشرف محليا وافريقيا وعربيا وعالميا فمن غير المعقول ولا المقبول أن ينال أي لاعب مهما كان أسمه من قيمة الأهلي وتاريخه وعراقته وجماهيره فالكرة لعبت من أجل المتعة والامتاع وليس من أجل السب والقذف والشتم والنيل من المنافسين .

أطالب اتحاد الكرة واللجنة المؤقتة بقيادة عمرو الجنايني وقيادات الناديين الأهلي والزمالك أن نرى الممر الشرفي الذي شاهدناه في مباراة نهائي كأس مصر بنهائي السوبر المحلي وأن يصطف لاعبي الفريقين تحية لبعضهم أمام الجماهير المتشوقة لرؤية هذا المشهد بعيدا عن النافخين في النار التي تحت الرماد لأغراض مريضة من شأنها إثارة الفتنة والكراهية في ظل حقبة مهمة فاصلة في تاريخ الدولة المصرية .

الممر الشرفي سيكون خير رد على كل المشككين في وعي ورقي جمهور الكرة الحقيقي في الناديين الأهلي والزمالك فالحدث جلل وعظيم وعلى الواعين المحترمين استغلاله بالشكل الصحيح وليس كما يتوقع بعض المرضى النفسيين على مواقع التواصل الإجتماعي التى دمرت الحب بين جماهير الكرة المصرية في ظل منافسات شريفة بينهم داخل المستطيل الأخضر .

التتويج بالبطولات ليس أهم من القيم والمبادئ والاحترام بين عموم وأفراد المجتمع داخل وخارج الملاعب الكرة تعطي من يعطيها وتحية للفائز وتحية للخاسر على جهده فلولا الخاسر ما كان هناك فائزا فالكل يلعب بشرف ولا نزكي على الله أحد فكلنا أخطاء وعيوب والحكيم هو من يعالج نفسه عند الخطأ والغضب فإن تأتي متأخرا خيرا من ألا تأتي من الأساس المهم أن يكون الجمهور الواعي المثقف يحمل بين طياته الخير والحب والاحترام للمنافس مادامت منافسة شريفة فالعصبية إلي زوال ولن تتقدم الكرة المصرية على مستوى الأندية والمنتخبات الوطنية إلا بإزالة عنصر التعصب الأعمى والعصبية الزائفة واحترام الآخر حتى يجلس على الكرسي الشخص المناسب ليكون في المكان المناسب لأنه بسبب هذه العصبية والتعصب الأعمى دائما ما تخرج القرارات منقوصة وغير سليمة ويشوبها العوار والنقصان لأن الكمال لله وحده وللحديث بقية إن شاء الله..

بلدنا نيوز مصر رياضة السوبر الأهلي الزمالك الممر الشرفي

مقالات الرأي