بلدنا نيوز
اقتصاد

السجائر الإلكترونية.. تحذير أمريكى من دخان مسموم يقتل في صمت

بلدنا نيوز

تعيش الولايات المتحدة الأمريكية، على واقع أزمة هائلة متعلقة بمرض غامض يصيب مستخدمى السجائر الإلكترونية ذات التكهات.

وتدخل الرئيس الامريكى، دونالد ترامب، شخصيا في الأزمة الدائرة، مؤكدا، أن إدارته ستقوم بمنع بعض أنواع السجائر الإلكترونية ذات النكهات المختلفة، وذلك بعد الجدل الذي شهدته البلاد إثر علاقتها بوفاة بعض المدخنين.

وقال دونالد ترامب، للصحفيين "السجائر الإلكترونية أصبحت مشكلة جديدة ينبغي مواجهتها خاصة في أوساط الأطفال".

من جانبه أكد وزير الصحة الأمريكى، ألكس أزار أنه يجري وضع اللمسات الأخيرة على خطة لمنع تداول جميع أنواع السجائر الإلكترونية مختلفة النكهات في الأسواق الأمريكية.

وسجلت 33 ولاية أمريكية 6 حالات وفاة و450 حالة اعتلال في الرئتين مرتبطة جميعا بالسجائر الإلكترونية ذات النكهات المختلفة عن نكهة التبغ.

وحسب السجلات، فإن أغلب الحالات المسجلة تقل أعمارها عن 19 عاما.

ليس هناك من ينكر أن تدخين السجائر الإلكترونية منتشر الآن، ويوجد نحو ثلاثة ملايين مستخدم في بريطانيا وحدها.

وبحسب "بى بى سي" ينظر إلى التدخين الإلكتروني، الذي ينطوي على استنشاق مزيج مصنوع عادة من النيكوتين والماء والمذيبات والنكهات - كبديل للتدخين المعتاد، يمكن أن يساعدك على الإقلاع عن الأخير، لكن مدى سلامته لا يزال غير معروف بشكل كامل.

لكن في الولايات المتحدة، أصبحت المخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بالتدخين الإلكتروني تحت دائرة الضوء، حيث تم تسجيل 450 حالة من أمراض الرئة أبلغ عنها هذا العام، كما وقع نحو 6 حالات وفاة في 33 ولاية، مرتبطة بهذا النوع من التدخين.

وكانت واحدة من أكثر القصص الصادمة للفتاة "سيما هيرمان"، البالغة من العمر 18 عاما، التي نشرت صورة لنفسها على الإنترنت، بعد الإفاقة من غيبوبة.

وبعد تلقيها العلاج من الالتهاب الرئوي وفشل الرئة، شعت "سيما" أن تحذر الآخرين من تدخين السجائر الإلكترونية.
وأثارت قصة تلك الفتاة تساؤولات حول مدى سلامة التدخين الإلكتروني، والقوانين المنظمة لهذه الصناعة.

يحاول الباحثون الصحيون في الولايات المتحدة إثبات ما إذا كانت مادة سامة بعينها أو مادة أخرى وراء تفشي المرض، أو ما إذا كان نتيجة الاستخدام الكثيف.

وتتمثل إحدى النظريات في أن مكونا سيئا ربما يكون أضيف إلى سوائل التبخير، بما في ذلك منتجات الماريجوانا - المتوفرة قانونا في بعض الولايات الأمريكية - وتحديدا فيتامين E.

وفي الأسبوع الماضي، بدأت إدارة الصحة في ولاية نيويورك التحقيق في مدى ارتباط فيتامين "إي" بهذا المرض، واصفة إياه بأنه "محل التركيز الرئيسي" في دراساتهم، بعد إصابة 34 شخصا بالمرض في الولاية.

لكن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لم تستقر على فيتامين (إي) باعتباره السبب، ولم تستبعد المواد الكيميائية السائلة الأخرى المستخدمة في التدخين الإلكتروني.

وفي بريطانيا، يقول خبراء الصحة: إنهم ليسوا على علم بأي حوادث مماثلة، مرتبطة بمنتجات التدخين الإلكتروني الخاضعة للتنظيم في تلك الدولة.

بلدنا نيوز

اقتصاد

الفيديو