بلدنا نيوز
بترول

رئيس غازتك: 9.6 مليار جنيه عائد سنوي للدولة من التحول للغاز بالسيارات

 المهندس عبد الفتاح فرحات رئيس شركة غازتك
المهندس عبد الفتاح فرحات رئيس شركة غازتك

مصر دولة رائدة إقليميا في قارة إفريقيا والشرق والأوسط في استخدام الغاز الطبيعى المضغوط كوقود بديل"، بهذه التصريحات بدأ المهندس عبد الفتاح فرحات رئيس شركة غازتك، إحدى شركات قطاع البترول، حواره مع "بلدنا نيوز"، مؤكدا أن مشروع استخدام الغاز الطبيعى كوقود بديل في السيارات والمركبات في مصر بدأ منذ منتصف التسعينيات.

وإليكم نص الحوار

هناك خطة أعلنها مجلس الوزراء لتحويل المركبات للغاز الطبيعى، فمتى ستبدأ هذه الخطة وموعد الانتهاء منها، وما هي خطة "غازتك" لاستثمار هذا التوجه والاهتمام باستخدام الغاز الطبيعى كوقود؟

فيما يخص خطة التوسع التي أعلنها مجلس الوزراء لتحويل المركبات للغاز الطبيعى، تقوم وزارة البترول حاليا بالتعاون مع عدد من الوزارات والجهات المختصة لاتخاذ الخطوات التنفيذية لمشروع تحويل السيارات الأجرة للعمل بالوقود الثنائى (غاز طبيعى – بنزين) حيث يستهدف المشروع تحويل حوالى عدد 140 ألف سيارة ومركبة تعمل بالبنزين للغاز الطبيعى، وذلك على ثلاث مراحل تبدأ من سبتمبر 2019 إلى نهاية ديسمبر 2022 بإجمالى استثمارات حوالى 3.1 مليار جنيه، ولمواكبة أعداد السيارات الأجرة المخطط تحويلها، وطبقا للدراسات التي تم إعدادها في هذا الخصوص، فإنه مستهدف إنشاء 100 محطة تموين جديدة بالغاز الطبيعى موزعة على المحافظات.

هذا وسوف تقوم شركة غازتك بالإسهام بدرجة كبيرة في تنفيذ هذا المشروع سواء بإنشاء محطات التموين اللازمة أو تحويل السيارات والمركبات، بالإضافة إلى ذلك، فإنه سيبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من خطة هذا المشروع القومى في المناطق التي بها طاقة استيعابية من المحطات دون الحاجة لإنشاء محطات ومراكز تحويل جديدة.

ما هي الرؤية المستقبلية لصناعة غاز السيارات في مصر، وما هو وضع مصر إقليميا ودوليا؟

تعد مصر الدولة الرائدة إقليميا في قارة إفريقيا والشرق والأوسط في استخدام الغاز الطبيعى المضغوط كوقود بديل، حيث بدأ مشروع استخدام الغاز الطبيعى كوقود بديل في السيارات والمركبات في مصر منذ منتصف التسعينيات وكانت مصر وقتها ضمن الدول العشر على مستوى العالم في استخدام الغاز الطبيعى في السيارات والمركبات، وقد قامت وزارة البترول عندئذ بتأسيس شركتين تابعتين للوزارة (غازتك –كارجاس) لإنشاء محطات التموين بالغاز الطبيعى وتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى، وبذلت جهود كبيرة لدعم هذا المشروع لتشجيع المواطنين على تحويل سياراتهم للعمل بالغاز الطبيعى.

وبعد النجاح الكبير الذى تم تحقيقه مؤخرا من خلال وزارة البترول فى اكتشافات الغاز الأخيرة مثل حقل ظهر وتطوير تسهيلات إنتاجها فى وقت قياسى، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعى، توجهت الأنظار بقوة مرة أخرى لاستخدام الغاز الطبيعي في السيارات والمركبات الذى أصبح أمامه فرص كبيرة للتوسع والانتشار فى الفترة القادمة.

وسيكون للتوجيهات الرئاسية التي صدرت مؤخرا في هذا الصدد بالتوسع في استخدام الغاز الطبيعى كوقود بديل، مع مبادرة مجلس الوزراء لتنسيق التعاون بين عدد من الوزارات والهيئات المعنية لتطوير هذا المشروع ودعم شبكة محطات التموين في المحافظات المختلفة، وتوفير آليات تمويل جديدة لإنشاء تسهيلات التموين وتحويل المركبات للغاز الطبيعى، الدور الفعال الذي سيسهم في التوسع في محطات الغاز الطبيعي المضغوط وزيادة معدلات التحويل إلى أرقام قياسية.

ما هي أبرز الدراسات التي تم تقديمها من جانب الشركة لنشر استخدام الغاز الطبيعى في السيارات خلال السنوات الماضية؟

قدمت الشركة العديد من الدراسات والمقترحات خلال السنوات الماضية والتي تهدف لنشر استخدام الغاز الطبيعى كوقود بديل على نطاق واسع مثل تشجيع طرح استيراد السيارات المجهزة للعمل بالـغــاز الــطبـيـعى المضـغــوط والبنـزيـن OEM CNG Bi-Fuel Vehicles)) التي تطرحها شركات السيارات العالمية بأسواق كثيرة فى العالم حيث تتميز هذه النوعية من السيارات الحديثة بأنها تعمل بدورة وقود ثنائية (غاز طبيعى / بنزين) حيث يستطيع قائد السيارة تشغيلها بأحد الوقودين والتبديل بينهما، كما تتميز هذه السيارات أيضا بتركيب طقم الغاز الخاص بها على خط إنتاجها، وكذا يتم تركيب أسطوانة الغاز فى تلك السيارات فى تجويف بالشاسيه وليس فى صندوق الأمتعة مثل السيارات المحولة وهو ما يتيح لصاحب السيارة استغلال كامل مساحة صندوق الأمتعة الخلفى.

بالإضافة إلى ذلك، تقدمت الشركة بمقترحات لاستخدام الغاز الطبيعى في قطاعات أخرى مثل المطـارات حيث يتم استخدام الغاز في العديد من دول العالم بمختلف أنواع المركبات التى تعمل فى نطاق عمل المطار مثل سيارات نقل الحقائب والمناولة وقاطرات الجر وأتوبيسات نقل الركاب، بالإضافة إلى وسائل النقل الأخرى التى يرتبط عملها بأنشطة المطارات مثل سيارات الأجرة وشاحنات نقل الوقود والأغذية وغيرها.

كم يبلغ عدد السيارات التى قامت الشركة بتحويلها العام الماضى ومنذ بداية النشاط، وحصة الشركة منها؟

قامت غازتك خلال العام الماضى بتحويل عدد 11 ألف سيارة للعمل بالغاز الطبيعى ليرتفع بذلك عدد السيارات التى قامت الشركة بتحويلها منذ بداية نشاطها إلى أكثر من 130 الف سيارة وبحصة سوقية قدرها 47% من إجمالي السوق، وهو أعلى معدل تحويل للسيارات بين جميع الشركات العاملة في المجال، مما أسهم فى زيادة إجمالى عدد السيارات العاملة بالغاز الطبيعى فى مصر لحوالى 285 ألف سيارة. ويبلغ عدد مراكز التحويل التابعة للشركة 35 مركز تحويل بمختلف المحافظات.

وطبقا لخطط التوسع الجارية في استخدام الغاز الطبيعى، تستهدف شركة غازتك تحويل 25 ألفا من إجمالي 50 ألف سيارة للعمل بالوقود المزدوج (غاز طبيعى – بنزين) خلال العام الحالي.

 

وما عدد محطات التموين بالغاز الطبيعى في مصر، وتوزيعها على مستوى الجمهورية، وما هي أكثر المحافظات التي تتمتع بأعلى معدلات التحويل؟

تنتشر محطات التموين بالغاز الطبيعى في مختلف محافظات الجمهورية من الإسكندرية لأسوان، فالسوق المصرى يتمتع بتوافر بنية أساسية متطورة وشبكة جيدة من محطات التموين بالغاز الطبيعى يصل عددها إلي 187 محطة منها 90 محطة تابعة لشركة غازتك تنتشر فى العديد من المحافظات على مستوى الجمهورية، وهى قادرة على امتصاص زيادة عدد السيارات العاملة بالغاز. وتعد محافظة القاهرة الكبرى من أكثر المحافظات التي تنتشر بها محطات ومراكز التحويل.

هل ستشمل خطة تحويل الدولة للسيارات الأجرة السيارات الملاكى أيضا؟

خطة تحويل مركبات النقل الجماعى التي أعلنها مجلس الوزراء تشمل تحويل السيارات الأجرة العاملة بالبنزين بالإضافة إلى إحلال مركبات النقل الجماعى (الميكروباص) العاملة بالسولار بأخرى تعمل بالوقود الثنائى (غاز طبيعى – بنزين) التي مر على تصنيعها أكثر من 20 عاما. أما السيارات الملاكى، فقد بدأ عدد كبير من أصحاب هذه السيارات في تحويلها للغاز الطبيعى، ويمكن دراسة تقديم مميزات وحوافز أخرى لتشجيع أصحابها على التحويل للغاز.

 

ما هي خطة تحويل أتوبيسات هيئة النقل العام لاستخدام الغاز الطبيعى ؟

استهدفت خطة العمل التى تم وضعها وتنفيذها منذ سنوات التوسع في استخدام الغاز الطبيعى بوسائل النقل العام وتم تشغيل العديد من محطات التموين بالغاز الطبيعى بجراجات هيئة النقل العام بالقاهرة والإسكندرية لتخدم تموين الأتوبيسات بالغاز بالإضافة لسيارات الجمهور وذلك وفقا لعدد الأتوبيسات المقرر توريدها من هيئة النقل العام آنذاك. ويرجع التوجه نحو استخدام الغاز بأتوبيسات النقل العام للتوفير الكبير الذى يحققه مقارنة بالبنزين والسولار فضلا عن مميزاته البيئية وحفاظه على البيئة.

ومن الأخبار الإيجابية في هذا الخصوص أن السيد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة قد أعلن مؤخرا أنه فى إطار احتفالات محافظة القاهرة بعيدها القومى تم استلام أول دفعة من الأتوبيسات التى تعمل بالغاز الطبيعى وعددها 10 أتوبيسات من إجمالى 121 أوتوبيسا تعاقدت عليها هيئة النقل العام بالقاهرة للدخول فى الخدمة وتطوير أسطول هيئة النقل العام. كما أشار رئيس هيئة النقل العام إلى أنه سيتم تغيير أسطول أتوبيسات الهيئة بشكل تدريجى خلال فترة زمنية تصل إلى 4 سنوات، وأن الهيئة لن تشترى أي أتوبيسات أو مواتير تعمل بالسولار وكل التعاقدات ستكون من نصيب الأتوبيسات صديقة البيئة.

كم تبلغ مدة وتكلفة تحويل السيارة إلى غاز طبيعى، وهل يتم تقديم تسهيلات سداد للعملاء؟

يتم تحويل السيارة خلال فترة من حوالي ساعتين إلى أربع ساعات وحسب نوع السيارة، وتتراوح تكلفة التحويل بين 5000 جنيه للسيارات الكربراتير وحوالي 7500 لسيارات الحقن الإلكتروني، وتختلف التكلفة كذلك حسب نوع طقم التحويل وعدد الأسطوانات التي سيتم تركيبها في السيارة، والتكلفة الفعلية لتحويل السيارة هي أكثر من ذلك بكثير وتتحملها وزارة البترول بهدف استمرار تشجيع المواطنين على تحويل سياراتهم للغاز الطبيعى.

ويتم تقديم تسهيلات للعملاء في سداد قيمة التحويل وذلك من خلال أنظمة متعددة للتقسيط ومن خلال إجراءات تعاقد مبسطة مثل صورة البطاقة الشخصية ورخصة السيارة وإيصال حديث "كهرباء - غاز - مياه"، كما يتم منح هدايا فورية للعملاء عند السداد النقدى

وكم يبلغ الوفر للمستهلك من استخدام الغاز مقارنة بالبنزين؟

الغاز الطبيعى غاز موفر واقتصادى، فسعر الغاز الطبيعى حاليا 3.5 جنيه للمتر المكعب بينما يبلغ سعر البنزين (80) 6.75 والبنزين (92) 8 جنيه، وفى حالة استخدام المواطن للغاز الطبيعى في سيارته، فإنه يمكن له تحقيق وفر يصل لنحو 975 جنيها شهريا عند متوسط استهلاك يومي 10 لترات بنزين "80" بينما يصل معدل التوفير لنحو 1350 جنيها شهريا في حالة استخدام بنزين "92"، وبالتالي يمكن للعميل استرداد قيمة التحويل من مبلغ التوفير في استخدام الغاز الطبيعي خلال فترة من 3 إلى 6 أشهر عند معدل الاستهلاك المتوسط، علما بأنه كلما زاد معدل الاستهلاك اليومي للبنزين كلما قلت فترة الاسترداد.

هذا ويبلغ العائد السنوي على الدولة في المشروع القومى لتحويل السيارات الأجرة المشار إليه سابقا، من الوفر في استيراد بنزين (80) سنويا حوالى 9.6 مليار جنيه.

هل سيؤثر انتشار السيارات الكهربائية على استخدام الغاز الطبيعى كوقود في السيارات؟

الغاز الطبيعى هو وقود نظيف وصديق للبيئة، حيث لا ينتج عنه ملوثات ضارة، بالإضافة إلى ذلك، يعد الغاز الطبيعى وقودا اقتصاديا ويتمتع بكفاءة تشغيل عالية، ولذلك أصبحت كثير من الدول تقوم بتنفيذ خطط موسعة للتحول لاستخدام الغاز الطبيعى فى السيارات والمركبات بدلا من أنواع الوقود السائل التقليدية، وهو ما انعكس فى زيادة عدد السيارات والمركبات العاملة بالغاز الطبيعى المضغوط في العالم لنحو 27 مليون سيارة ومركبة. ولذا فإن انتشار السيارات الكهربائية لن يؤثر على استخدام الغاز الطبيعى في السيارات.

ما أبرز المخاوف التي تواجه المواطنين فيما يخص تحويل السيارات للغاز الطبيعى وكيفية مواجهتها؟

عوامل الأمان في استخدام الغاز في السيارات تعد من أبرز المخاوف لدى المواطنين، ونشير في هذا الخصوص إلى أن منظومة تشغيل الغاز الطبيعي آمنة جدا، فأسطوانة الغاز التي يتم تركيبها بالسيارة مزودة بنظام غلق أوتوماتيكي مهمته غلق الأسطوانة لمنع تسرب الغاز، كما أن الأسطوانة مصنوعة من سبيكة من الصلب المخصوص لتحمل الضغط العالي للغاز الطبيعي الموجود ‏داخلها، ويتم تصنيع أسطوانة الغاز الطبيعي المضغوط وفقا لمعايير أمان عالية وتحت إشراف جهات تفتيش ‏دولية.

بالإضافة إلى ذلك، تخضع أسطوانات الغاز لاختبارات فحص دورية لإعادة صلاحيتها كل ثلاث سنوات من خلال مراكز الاختبار المعتمدة بشركة غازتك حيث يتم تعريضها لضغط مرتفع يعادل مرة ونصف ضغط التشعيل وفحص بأجهزة الموجات الصوتية للتأكد من سلامتها خلال فترة خدمتها بالسيارة. وتقوم الشركة بحملات تعريفية متنوعة للتعريف بمميزات استخدام الغاز الطبيعى وعوامل الأمان المرتفعة التي يتمتع بها.

بلدنا نيوز مصر بنوك المهندس عبد الفتاح فرحات رئيس شركة غازتك

بترول

الفيديو