بلدنا نيوز
موافقة وزارة الصحة المصرية على إضافة جديدة لعقار داباجليفلوزين لتقليل خطر الاحتجاز بالمستشفيات نتيجة هبوط عضلة القلب لدى مرضي السكري من النوع...بنك مصر يساهم بـ30 مليون جنيه لاستكمال تجهيزات مستشفى الناس للأطفالاللجنة الوطنية لليونسكو تختتم فعاليات الاجتماع الإقليمى للجان الوطنية العربيةتعرف على أهم إنجازات برنامج التنمية بالمشاركة في المناطق الحضرية خلال 10 سنوات الماضيةبالتعاون مع ”لا ليجا”... ”تيك توك” يطلق تحدي ”الكلاسيكو” لعشاق كرة القدمشركة FORD TRUCKS & VANS تقود مبيعاتها بنسبة 61 في المائة في الشرق الأوسط ، حيث تحتفل F-150 بـ 43 عامًا كأفضل...فورد ترانزيت لا تزال السيارة المفضلة لمحولات ومشغلي سيارات الإسعاف في الشرق الأوسطحلول مشاكل أقسام الأشعة في المستشفیات تقدمها Expert-I على يد مجموعة من الخبرات المتخصصة في مجال الأشعةدار الإفتاء: قرار السلطات السعودية بالتعليق المؤقت لمنح تأشيرات العمرة وزيارة الحرم النبوي الشريف يتفق مع أحكام الشريعة للحفاظ على أرواح المعتمرين...اكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا تطق شهر العلوم المصري الاحد المقبلالأزهر الشريف: بناء المستوطنات تعدي على حقوق الفلسطينيين واستفزاز لمشاعر المسلمين والمسيحيينالملتقى العاشر لهيئة ضمان جودة التعليم مع مراكز ضمان الجودة بالجامعات المصرية: شراكة استراتيجية ووحدة هدف
فن وثقافة

طارق الطيب: رميت قصائدي الرومانسية في الترعة خوفًا من العائلة..وتأثرت بزكي نجيب محمود

طارق الطيب
طارق الطيب


قال الروائي السوداني طارق الطيب، إنه بدأ كتابة الأشعار الرومانسية بعدما وقع في حب فتاة أسمها أميرة وهو في المرحلة الثانوية، وكان يلقي قصائده على زملائه باسم مستعار " قصائد مصطفى".

وأضاف الطيب، خلال لقاء له ببرنامج بيت ياسين في قناة الغد، أنه ألقى بقصائده في الترعة خوفًا من أن يقرآها أحد من أهله!، لافتًا إلى أنه انتقل من كتابة الشعر إلى كتابة المقالات، معتبرًا أن الشعر في هذا الوقت كان بمثابة عبث المراهقين.

وأشار الروائي السوداني، إلى أنه صوب اهتمامه نحو المقالات العلمية والفلسفية العميقة بعد التحاقه بالجامعة، موضحًا أنه تأثر كثيرًا بالكاتب زكي نجيب محمود. وبعد الجامعة سافر إلى العراق.

يذكر أن طارق الطيب أديب وروائي وقاص وشاعر وكاتب ورسام من مواليد القاهرة باب الشعرية عام 1959، من أب سوداني من مدينة كوستي هو الطيب محمد أحمد محمود الشريف شروني، وأم من أصول سودانية مصرية.

وله تسعة أعمال أدبية منشورة بالعربية وأربعة أعمال مترجمة إلى الألمانية، وكتب مترجمة إلى الفرنسية والمقدونية والصربية، ونصوص مترجمة إلى الإيطالية والإنجليزية والأوكرانية والسلوفاكية والهولندية والروسية والإسبانية والرومانية، كما حصل على الجائزة العالمية الكبرى في الشعر من رومانيا في عام 2007.

السودان طارق الطيب شعر

فن وثقافة