بلدنا نيوز
فن وثقافة

طارق الطيب: رميت قصائدي الرومانسية في الترعة خوفًا من العائلة..وتأثرت بزكي نجيب محمود

طارق الطيب
طارق الطيب


قال الروائي السوداني طارق الطيب، إنه بدأ كتابة الأشعار الرومانسية بعدما وقع في حب فتاة أسمها أميرة وهو في المرحلة الثانوية، وكان يلقي قصائده على زملائه باسم مستعار " قصائد مصطفى".

وأضاف الطيب، خلال لقاء له ببرنامج بيت ياسين في قناة الغد، أنه ألقى بقصائده في الترعة خوفًا من أن يقرآها أحد من أهله!، لافتًا إلى أنه انتقل من كتابة الشعر إلى كتابة المقالات، معتبرًا أن الشعر في هذا الوقت كان بمثابة عبث المراهقين.

وأشار الروائي السوداني، إلى أنه صوب اهتمامه نحو المقالات العلمية والفلسفية العميقة بعد التحاقه بالجامعة، موضحًا أنه تأثر كثيرًا بالكاتب زكي نجيب محمود. وبعد الجامعة سافر إلى العراق.

يذكر أن طارق الطيب أديب وروائي وقاص وشاعر وكاتب ورسام من مواليد القاهرة باب الشعرية عام 1959، من أب سوداني من مدينة كوستي هو الطيب محمد أحمد محمود الشريف شروني، وأم من أصول سودانية مصرية.

وله تسعة أعمال أدبية منشورة بالعربية وأربعة أعمال مترجمة إلى الألمانية، وكتب مترجمة إلى الفرنسية والمقدونية والصربية، ونصوص مترجمة إلى الإيطالية والإنجليزية والأوكرانية والسلوفاكية والهولندية والروسية والإسبانية والرومانية، كما حصل على الجائزة العالمية الكبرى في الشعر من رومانيا في عام 2007.

السودان طارق الطيب شعر

فن وثقافة

الفيديو