بلدنا نيوز
فن وثقافة

انطلاق الدورة الأولى لكرنفال مطروح الدولى للفنون الفترة من ١٥ الى ١٩ سبتمبر الجارى

بلدنا نيوز

برئاسة الفنان وليد الحسينى ينطلق لأول مرة من مدينة مرسى مطروح كرنفال فنى سياحى ضخم يضم ١٣ دولة عربية وأجنبية

وقد صرح وليد الحسينى رئيس الكرنفال بأن الكرنفال هو إحد فعاليات مبادرة "مصر المبدعة" التى يأمل أن تجوب محافظات مصر لتسليط الضوء على مواطن الجمال والطبيعة التى تميز كل محافظة و إكتشاف و مساعدة المواهب التى تستحق الظهور بدائرة الضوء لمكافحة التلوث الفنى العشوائي بالتنسيق مع الجهات المسئولة وتضامنأ مع خطة الدولة فى تحقيق غداً أفضل فى شتى المجالات
و قد صرح أمين عام الكرنفال الأستاذ سامى عبد العزيز أن الدورة الأولى للكرنفال ستنطلق من مسرح النادى الاجتماعى بمرسى مطروح . فى إطار فنى ثقافى سياحى يشمل عدة مجالات فنية تضم باقة من الفنانين و الأساتذة المتميزين فى الموسيقى والغناء و الشعر والادب والفن التشكيلي والفوتوغرافيا والأزياء والحرف اليدوية وبراعم الإبداع من أطفال مطروح والمواهب المتميزة بالمحافظة على مدار خمسة أيام غنية بالفعاليات الفنية والثقافية وبرنامج سياحى متنوع للتعرف على أجمل معالم مطروح المتفردة

وأشار وليد الحسينى انه وقع الأختيار على محافظة مطروح وخاصة مدينة مرسى مطروح لأنها مسقط رأسه ولأنها تستحق طفرة فنية وثقافية وتسليط إعلامى نظرا لطبيعتها المتميزة بالمياه الفيروزية ورمالها البيضاء الناعمة وسماءها الصافية
وصرح أيضا انه تم أعداد اغنية خاصة لمطروح بعنوان غزال الوادى يا مطروح من كلمات شاعر البادية التركى إبراهيم والحان وليد الحسينى والتوزيع لحمادة الحسينى ويقوم بغناءها مجموعة من مواهب مطروح الشابة ستقدم فى حفل الإفتتاح
وأشار بأنه تم دعوة باقة من الفنانيين لإحياء لياليى الكرنفال
الفنان عبد النور حسن والفنانة زبيرى لينا من الجزائر والفنانة عهود عبيد من السعودية و مريم رمزى من المغرب والفنانين ميرا الموجى ومصطفى التاجى وعصام خضر مروان مراد من مصر ويدير الندوة الشعرية الكاتب العراقى الكبير عباس شكر أمين
عام فرسان عامود الشعر وبحضور شعراء من عدة دول ومن محافظة مطروح التى تتميز أيضأ بالثراء الشعرى وسيتم فى حفل الختام تكريم إسم الشاعر المطروحى الراحل إسماعيل عقاب والشاعر محمد الأنور من مطروح و الفنان على حميدة والفنان يحيى عبدلله والفنان سعد العبيدى من مطروح

كرنفال مطروح مطروح كرنفال شعر

فن وثقافة

الفيديو