بلدنا نيوز
التعليم العالى: تعيين قيادات جامعية جديدة ببعض الجامعات المصريةالتعليم العالي: تنسيق 775082 طالبا للعام الجامعي 2019/2020التعليم العالي تنفي صدور قرارات باقتطاع جزء من أراضي معهد الأورام الجديد ”500-500”منتدى الخمسين : تعديل قواعد القيد بالبورصة لضمان تمثيل نسائي بمجالس إدارات الشركات انتصار للمرأةمائدة مستديرة عن ”الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية” وتكريم الشركات الأكثر تأثيراًمنصة ”عرب كليكس” تسجل نمواً هائلاً في المبيعات وتستعد لتدشين أسواق جديدة”مؤسسة بنك مصر” توقع أربعة بروتوكولات تعاون مع مؤسسات المجتمع المدنيوزيرا الصناعة والاستثمار يفتتحان أحدث مصانع فارم فريتس مصر بالعاشر من رمضانلأول مرة.. مصر تستضيف المعرض الدولي لتكنولوجيا ومواد التشطيبات غداًمائدة مستديرة عن ”الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية” وتكريم الشركات الأكثر تأثيراً الثلاثاء المقبلماذا حدث في مثل هذا اليوم ؟وزارة العدل الأمريكية تسعى لمنع ادوارد سنودن من الاستفادة من عائدات كتابه الجديد
عرب وعالم

ماذا قالت الصحف الفرنسية اليوم ؟

الصحف الفرنسية
الصحف الفرنسية

التحديات المطروحة على قمة مجموعة السبع التي تنطلق في بباريس مساء اليوم، والأزمة بين فرنسا والبرازيل على خلفية حرائق الامازون، من بين أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية، وفقا لما ذكرته "مونت كارلو".


موضوع قمة مجموعة السبع، تصدر اهتمامات الصحف الفرنسية، "لوفيغارو" وفي افتتاحية بعنوان لماذا قمة السبع؟ قالت ان استعراض المواضيع المطروحة على القمة في حد ذاته يثير الدوران: الطوارئ المناخية، فرض ضرائب على عمالقة الشركات الرقمية "الجافا"، ومكافحة عدم المساواة والملف النووي الإيراني والازمة مع روسيا والحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الامريكية، كل هذه القضايا الساخنة، يتناولها رؤساء الدول والحكومات المجتمعون في فرنسا نهاية هذا الأسبوع على امل احراز بعض التقدم فيها...ولكن- تتساءل صحيفة "لوفيغارو"- هل سيكون مصير قمة بياريتس كمصير غيرها من قمم مجموعة السبع التي تنتهي بدون احراز أي اختراق في القضايا المطروحة في ظل التباين الشاسع في مواقف أعضائها.

اليومية الفرنسية قالت ورغم الاختلافات حول إيران، أوكرانيا او البريكست فان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يأمل في احياء مجموعة السبع.

صحيفة "ليبراسيون" تصف ترامب بالفيل في متجر خزف.

بعد ان قلب القمتيْن السابقتين لمجموعة السبع –تقول الصحيفة-يصل الرئيس الامريكي الى بايريتس بمزيد من الخلافات مع القادة الاخرين لهذا النادي المصغر للدول الصناعية، ففي مايو 2017 في إيطاليا -تذكّر "ليبيراسيون"-اختلفت الولايات المتحدة عن الدول الست الأخرى في موضوع مكافحة التغيّر المُناخي، وبعد عودته مباشرة من القمة أعلن ترامب خروج بلاده من اتفاق باريس. وفي العام الماضي في كندا، رفض الرئيس الأمريكي رفضا قاطعا التوقيع على البيان الختامي للقمة.

ولتفادي مثل هذا المصير الذي حل بالقمتيْن السابقتين لمجموعة السبع-تتابع اليومية الفرنسية-تُصر باريس على الجانب غير الرسمي للمناقشات نهاية هذا الأسبوع وتخلت عن أي طموح بتوقيع بيان ختامي موقع من قادة الدول السبع.

صحيفة "لوفيغارو" وصفت من جانبها ترامب بالشريك "المُرهق"، ويضع أوروبا تحت الضغط، قائلة ان الرئيس الأمريكي المعتاد على الرياح القوية، يأتي الي بياريتس وهو على استعداد لمواجهة أي عاصفة سياسية او التسبب فيها، وحلفاؤه معتادون أيضا على خرجاته المتعددة فهو قادر على مغادرة الاجتماع وإطلاق سلسلة من التغريدات النارية.

ماكرون يفتح ازمة مع البرازيل ويريد إضفاء طابع اخضر على قمة مجموعة السبع.

عشية الافتتاح الرسمي لقمة مجموعة السبع، تشير صحيفة "لوفيغارو"، أطلق الرئيس الفرنسي ازمة ديبلوماسية مع البرازيل في ظل الحرائق الهائلة في غابات الامازون، وقاد ماكرون حملة ضغوط دولية من أجل التحرك لحماية هذه الغابات معلنا أن حرائق غابات الأمازون ستُبحث في القمة، وامل ماكرون بأن تعمل مجموعة السبع على ضمان إعادة تشجير الغابات المتضررة من الحرائق...هذه التصريحات-تتابع اليومية الفرنسية-دفعت الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الى الرد باتهام الرئيس الفرنسي بالعمل "بعقلية استعمارية".

وقد أكد إيمانويل ماكرون أنه سيتصدى لجهود المصادقة على الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي ودول تحالف "ميركوسور" الاقتصادي الأميركي الجنوبي.
من جانبها صحيفة "لوباريزيان" تطرقت الى السياق المضطرب الذي تأتي فيه قمة مجموعة السبع، وعنونت "حرائق تهدد القمة".

منظمات المجتمع المدني تريد اسماع صوتها لقمة مجمعة السبع.

تطرقت الى هذا الموضوع بصفة واسعة صحيفة "لاكروا" حيث اجرت حوارات مع مسؤولي جمعيات قدموا مساهمات لقمة مجموعة السبع، ومقترحات حول عدد من القضايا.

صحيفة لوموند تطرقت أيضا الى مخاوف عدد من المنظمات غير الحكومية من ان تُطوى القمة ببيانات حسن نوايا وتُحال قضية معالجة اللامساوة مرة أخرى الى موعد لاحق.

مونت كارلو ماكرون الغابات فرنسا

عرب وعالم