بلدنا نيوز
عبد اللاه : المقاول الهارب اساء لمهنة تضم الالاف من الشركات الوطنية الداعمة للبلادوزير الإسكان: بدء التسجيل وسداد جدية الحجز لوحدات مشروعى ”JANNA” و”سكن مصر” بالمدن الجديدةالسعودية: لدينا ادلة على أن هجوم أرامكو لم ينطلق من اليمنأطفال يمنيون يتعلّمون في العراء في غياب المدارسرئيس وزراء السودان يغادر إلى فرنسا عقب لقائه الرئيس المصريوزير التعليم العالى يشهد توقيع الترتيبات التنفيذية لاتفاقية ”بريما”منتدى الخمسين : تعديل قواعد القيد بالبورصة لضمان تمثيل نسائي بمجالس إدارات الشركات انتصار للمرأةمائدة مستديرة عن ”الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية”.. الثلاثاء المقبلمنصة ”عرب كليكس” تسجل نمواً هائلاً في المبيعات وتستعد لتدشين أسواق جديدة”مؤسسة بنك مصر” توقع أربعة بروتوكولات تعاون مع مؤسسات المجتمع المدنيوزيرا الصناعة والاستثمار يفتتحان أحدث مصانع فارم فريتس مصر بالعاشر من رمضانلأول مرة.. مصر تستضيف المعرض الدولي لتكنولوجيا ومواد التشطيبات غداً
مقالات الرأي

ماجديتش يكتب: الحل إننا ”نتقابل”

ماجد موريس
ماجد موريس

كنت سعيد الحظ عندما دفعتني الظروف للعمل ضمن مشروع لبناء السلام بإحدى قرى محافظات الصعيد وأماكن سبق أن عرف عنها وجود توترات على أساس ديني، واشتهرت إعلاميا بالمناطق المشتعلة، وجمعتني بأشخاص رائعين، وعشت مواقف ملهمة كثيرة في وقت قليل جدا.

وفي معسكرات السلام التي تعقد هناك بين شباب مسلم ومسيحي من تلك القرى كنشاط معايشة، وجزء من أنشطة دعم التعايش السلمي وبناء الثقة بين الشباب من الديانات المختلفة، كنت قادرا على رؤية أن إنسانيتنا هي الأرض المشتركة الوحيدة التي يجب أن نبني عليها.

ولن تقوم المناظرات الدينية التي نراها على اليوتيوب والجدالات الكثيرة، ببناء مجتمع يتقبل بعضه البعض، فقد كنت أرى أن الطموح واحد والرغبة في تحقيق الذات واحدة.

فالشباب الذين عشت بينهم يتحدثون مثلا عن تشيلسي وليفربول، ويتقبل كل منهم الآخر ، فالمنتقبة التي لا تسلم علي الرجال تتقبل الشاب المسيحي الذي يغني وصوته جميل، وهو متقبل زميلته المحجبة المعترضة علي طريقة تفكير شاب مسلم بخصوص مستقبله مثلا.

وعندما بدأت أغنية شعبية أخذ الجميع في التصفيق، والنظر لبعضهم البعض والضحك على استحياء، المشكلة "إننا مش بنتقابل" بالمعنى الواسع للكلمة، لا نتقابل لنفهم بعضنا البعض، وتعلمنا أنه لا توجد سوى إجابة نموذجية واحدة، يملكها ذلك الأستاذ القابع في فصل مدرسي مظلم مكتظ بالضحايا.

أنا لا أستطيع أن أصف سعادتي بعد أن عشت تلك التجربة،
شباب من قرية كانت في وقت ما ساحة معارك بين الجماعات المتطرفة من ناحية وقوات الجيش والشرطة من ناحية أخرى.

خرجنا من المعسكر رغم اختلاف عقائدنا، مقتنعين بإنسانيتنا نجوع ونأكل معا، نفرح ونتعب وما يفرحنا يكون شيئا واحدا، خرجنا وسنخرج أجيال تربي أولادها على أن كلنا في الوطن سواء مسلمين ومسيحيين.

ستظل أجمل الأشياء وأكثرها أمانا وفعالية هي أن نردد جميعا كلما تضربنا الازمات " الحل إننا نتقابل".

ماجديتش

ماجد موريس

ماجد موريس صناعة السلام المنيا التعايش

مقالات الرأي