بلدنا نيوز
إيجيترانس تحقق أداءً متميزاً خلال النصف الأول من 2019 بمعدل نمو في إيرادات النشاطعبد اللاه : المقاول الهارب اساء لمهنة تضم الالاف من الشركات الوطنية الداعمة للبلادوزير الإسكان: بدء التسجيل وسداد جدية الحجز لوحدات مشروعى ”JANNA” و”سكن مصر” بالمدن الجديدةالسعودية: لدينا ادلة على أن هجوم أرامكو لم ينطلق من اليمنأطفال يمنيون يتعلّمون في العراء في غياب المدارسرئيس وزراء السودان يغادر إلى فرنسا عقب لقائه الرئيس المصريوزير التعليم العالى يشهد توقيع الترتيبات التنفيذية لاتفاقية ”بريما”منتدى الخمسين : تعديل قواعد القيد بالبورصة لضمان تمثيل نسائي بمجالس إدارات الشركات انتصار للمرأةمائدة مستديرة عن ”الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية”.. الثلاثاء المقبلمنصة ”عرب كليكس” تسجل نمواً هائلاً في المبيعات وتستعد لتدشين أسواق جديدة”مؤسسة بنك مصر” توقع أربعة بروتوكولات تعاون مع مؤسسات المجتمع المدنيوزيرا الصناعة والاستثمار يفتتحان أحدث مصانع فارم فريتس مصر بالعاشر من رمضان
عرب وعالم

الكيف الذي سبب حربا..ما هى قصة حرب الأفيون ؟

تناول أفيون - أرشيفية
تناول أفيون - أرشيفية

في أغسطس عام 1842 تم توقيع معاهدة نانجينغ بين الصين وبريطانيا والتي أنهت حرب الأفيون الأولى بين بريطانيا والصين، ولكن لم تحل هذه المعاهدة دون اندلاع حرب جديدة حملت اسم حرب الأفيون الثانية بين الطرفين، وفقا لما ذكرته شبكة "بي بي سي"، فما هي الحكاية؟
تقول دائرة المعارف البريطانية إن حروب الأفيون اندلعت إثر محاولات صينية للتصدي لتجارة الأفيون التي كان يمارسها تجار غربيون (بريطانيون أساسا) بشكل غير مشروع بين الهند والصين منذ القرن الثامن عشر والتي نمت بشكل كبير منذ عام 1820.
وقد أدى انتشار الأفيون في الصين إلى الإدمان وظهور مشكلات اجتماعية واقتصادية خطيرة فقررت الحكومة الصينية عام 1839 مصادرة وتدمير نحو 1400 طن من هذا المخدر الذي كان التجار البريطانيون يخزنونه في اقليم غوانغزو.
وأدى ذلك إلى تصاعد التوتر بين الجانبين وفي تموز عام 1839 قام بحار بريطاني بقتل قروي صيني وقد رفضت الحكومة البريطانية حينئذ مثول أحد رعاياها أمام محاكم صينية.
وبدأت أعمال عدائية بين الجانبين في أواخر عام 1839 عندما قصفت سفينة حربية بريطانية ثكنة صينية في هونغ كونغ. ثم قررت الحكومة البريطانية في أوائل عام 1840 إرسال قوة إلى الصين والتي وصلت إلى هونغ كونغ في يونيو من ذلك العام.
وبحلول مايو عام 1841 كانت القوات البريطانية قد احتلت كانتون ثم الحقت الهزيمة بالقوات الصينية التي شنت هجوما مضادا بسبب ضعف تجهيزها وتسليحها عام 1842. استولى البريطانيون على نانجينغ في أواخر أغسطس لتستسلم الصين وتبرم اتفاقية نانجينغ لإنهاء هذه الحرب.
وبمقتضى شروط الاتفاقية سلمت الصين هونغ كونغ لبريطانيا ودفعت للندن تعويضات كبيرة وزاد عدد الموانئ التي يمكن أن يستخدمها البريطانيون في التجارة والإقامة من ميناء واحد (كانتون) إلى خمسة من بينها شنغهاي، وكان ذلك بداية تحول شنغهاي لمركز تجاري رئيسي في الصين.
ثم تم إبرام ملحق لهذه الاتفاقية في أكتوبر عام 1843 ينص على محاكمة البريطانيين أمام محاكم بريطانية وحصول بريطانيا على وضعية الدولة الأجنبية الأكثر تفضيلا، وسرعان ما طالبت القوى الغربية الأخرى بحقوق مماثلة وحصلت عليها.
حرب الأفيون الثانية
في منتصف القرن التاسع عشر سعت بريطانيا إلى الحصول على المزيد من الامتيازات التجارية في الصين فبدأت تتصيد الذرائع لتجديد الأعمال العدائية.
وفي أوائل أكتوبر من عام 1856 صعد بعض المسؤولين الصينيين إلى السفينة البريطانية "أرو" التي كانت ترسو في ميناء كانتون واعتقلوا العديد من أفراد طاقمها الصينيين (الذين أطلق سراحهم لاحقا)، في ما اعتبره البريطانيون إهانة لعلمهم.
وعلى أثر ذلك قامت سفينة حربية بريطانية بقصف كانتون ووقعت اشتباكات بين القوات البريطانية والصينية.
وفي ديسمبر من عام 1856 أحرق صينيون المخازن التجارية الأجنبية في كانتون وتصاعد التوتر.
وقررت فرنسا حينئذ الانضمام إلى صف بريطانيا متذرعة بمقتل مبشر فرنسي في الصين في أوائل ذلك العالم.
وبدأت بريطانيا وفرنسا العمليات العسكرية عام 1857 وسرعان ما احتل الحلفاء كانتون، وفي أيار عام 1858 وصلت القوات البريطانية إلى تيانجين وفرضت على الحكومة الصينية التفاوض.
وفي يونيو عام 1858 تم توقيع اتفاقية تيانجين التي فرضت إقامة مبعوثين للدول الغربية في بكين، وفتح العديد من الموانئ أمام الغربيين للإقامة والتجارة، والسماح بسفر الأجانب إلى داخل الصين، وحرية التبشير.
وفي ملحق هذه الاتفاقية الذي تم إبرامه في أواخر ذلك العام تم تشريع استيراد الأفيون.
وعلى أثر ذلك انسحبت القوات البريطانية من تيانجين، في يونيو عام 1859 وحاول دبلوماسيون بريطانيون وفرنسيون التوجه إلى بكين عبر تيانجين للتصديق على المعاهدة لكن السلطات الصينية رفضت السماح لهم بالمرور وعرضت طريقا آخر إلى بكين، فحاولت القوات البريطانية والفرنسية فتح الطريق بالقوة فأنزل بها الصينيون خسائر كبيرة.
وعلى أثر ذلك شنت القوات البريطانية والفرنسية هجوما كبيرا في أغسطس عام 1860 فسحقت القوات الصينية وفي أكتوبر استولى البريطانيون والفرنسيون على بكين وأحرقوا القصر الصيفي للإمبراطور والمعروف باسم حدائق يوامينغ.
وفي أواخر ذلك الشهر وقعت الصين معاهدة بكين التي أقرت فيها اتفاقية تيانجين وسلمت للبريطانيين جنوب شبه جزيرة كولون ليتم إلحاق هذه المنطقة بهونغ كونغ. ظلت هونغ كونغ تحت السيطرة البريطانية حتى أعيدت إلى الصين قبل ثلاثة عقود مع استمرار احتفاظها بوضع خاص.

أفيون الصين : بريطانيا

عرب وعالم