بلدنا نيوز
فن وثقافة

هند سويدان تكتب: سلامٌ فَسلامْ أيّها الوطنْ الجريّح

بلدنا نيوز

إليكِ ياموطَن الأجدادِ والكرمِ .يااوطني يارفيع الشأنِ والشيّمِ.إليك حبي وأشواقي أُقدمُها.مغروسةٌ فيك وقد أسقيّتُها من دميِ.

هااا أنا لك ياموطنيِ !!!  فأين أنت يااا وطني!!!!

وطني هوَ الرُوح الْمغمُورُ في الجسدِ ، بل إنهُ في قلبي.آراهُ كالفارس المناضل.كالْقَمر المضيئ .

فأليك أيّها الْوطن الأكبر والأعظّم.والأغلى مني والأطهر.لَقد إحتويّتني (واحتَويّتك).فأصبحنا كيانٍ واحد.فأدركّتُ (أنك)ملهمُ إبداعي.وكُلَ وجودي ،

فماا أعظمُكِ يابلادي. وطني (هو) التيِ فتّحتُ عيني على (سمائه).ونشأتُ وترعرعتُ من (خيّراته).كُلُ شِبرٍ في أرضي (يعبرُ) عني.فأشعرُ بالإنتماءِ إلى وطني.وأودُ لو أنهُ بقى أجمل بلد في الْوجود!!!  ولاأتمنى في هذه الدنيا سوى ان تكون يااوطني سالماً وآمناً.فمهما عاصرتُ من مآزقَ ومن حروبْ ستبقى مشرقاً ومكللاً بالنجاحات.فأنا وسَطُ أهلي .وفي داخلي وطن !!!!!

فما أحلى الشعرَ عندما يتغنى في بلدي.وماأجملَ من (محِب) (مخلص) للوطنِ.

وما أجملُ من العُروبةِ حين يمتزجُها الأُلفةَ والإخاء .(هي) الأقدار تربطُنا بعربيّتنا .وحب الشعوبِ فطرةٌ تعلقتْ بقلوبنا فهاجت بها الأشواق.

فإن انتمائنا وحبنا لأوطاننا يمتصُ من آلاماً قد تغلغلتْ في أفكارِنا من ما زرعوهُ بعقولنا هؤلاء الغربان!!

 

فسلامٌ لربيعٍ قادمٍ.

محمل بشقائق النعمان.

 

** هنـد سويدان

كاتبة

بلدنا نيوز

فن وثقافة