بلدنا نيوز
منوعات

المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا ينظم إفطارا رمضانيا بمناسبة الذكرى 70 للدستور الألماني |صور

عبدالصمد اليزيدي الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا
عبدالصمد اليزيدي الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا

نظم المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا في ولاية هيسن بقاعة المؤتمرات التابعة لمسجد طارق بن زياد بمدينة فرانكفورت احتفالا توج بإفطار رمضاني حضره كبار الشخصيات في الولاية من سياسيين وممثلي الطوائف الدينية والمجتمع المدني إلى جانب ثلة من الأئمة ومدراء المساجد المنظوية تحت لواء المجلس الأعلى للمسلمين في الولاية.

استهل اللقاء بتلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم للإمام الشاب الشيخ أحمد حسيني ثم كلمة ترحيبية لرئيس فرع ولاية هيسن للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا سعيد بركان تطرق فيها لأهمية الدستور الألماني الذي يقر بشكل صريح الحرية الدينية في ألمانيا ويدعمها وأكد أن المواطنين المسلمين الألمان تجاوزا مرحلة الإقرار ببنود هذا القانون الأساسي الوطني إلى العزيمة والاستعداد للمرافعة من أجله والدفاع عليه في وقت أصبحت فيه الشعارات والتصريحات الشعبوية ترتفع بشكل لافت، بل وتكرر وتقرر من لدن أحزاب ديمقراطية كانت في وقت قريب تعرف بالموضوعية والإنصاف.

بعد ذلك قدم البروفسور هينيرك فيسمان أستاذ القانون والحقوق بجامعة مونستر الألمانية محاضرة قيمة تحدث فيها عن تاريخ وظروف نشأة الدستور الألماني، وأوضح بالتفصيل تفاعله إقراره للحريات والخصوصيات الدينية، منتقدا في الوقت نفسه كيفية تناول بعض السياسيين لقضايا الدين والمجتمع في الوسط الألماني.

بعد المحاضرة القيمة التي نالت إعجاب الحضور، ألقى عبدالصمد اليزيدي الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا كلمة شكر من خلالها الفرع على جهوده الجبارة في إبراز قيم الحوار والمواطنة الإيجابية والتعاون مع مختلف مكونات المجتمع في هيسن.

وقدم اليزيدى بعض مبادرات المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا في الأيام الأخيرة، مبرزا زيارة وفد للمجلس لإخواننا ضحايا الإرهاب في سريلانكا والصدى الذي خلفته هذه الزيارة في سريلانكا داخل ألمانيا وعبر العالم. مؤكدا أن الإرهابيين عبر العالم يسعون بعملياتهم الإجرامية دائما إلى زرع التفرقة والكراهية والعدوان بين أبناء الوطن الواحد ولذلك يجب أن يكون جواب جميع الشرفاء والحكماء مزيدا من التقارب والحوار والتعاون.

بلدنا نيوز

منوعات

الفيديو