بلدنا نيوز
عبد اللاه : المقاول الهارب اساء لمهنة تضم الالاف من الشركات الوطنية الداعمة للبلادوزير الإسكان: بدء التسجيل وسداد جدية الحجز لوحدات مشروعى ”JANNA” و”سكن مصر” بالمدن الجديدةالسعودية: لدينا ادلة على أن هجوم أرامكو لم ينطلق من اليمنأطفال يمنيون يتعلّمون في العراء في غياب المدارسرئيس وزراء السودان يغادر إلى فرنسا عقب لقائه الرئيس المصريوزير التعليم العالى يشهد توقيع الترتيبات التنفيذية لاتفاقية ”بريما”منتدى الخمسين : تعديل قواعد القيد بالبورصة لضمان تمثيل نسائي بمجالس إدارات الشركات انتصار للمرأةمائدة مستديرة عن ”الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية”.. الثلاثاء المقبلمنصة ”عرب كليكس” تسجل نمواً هائلاً في المبيعات وتستعد لتدشين أسواق جديدة”مؤسسة بنك مصر” توقع أربعة بروتوكولات تعاون مع مؤسسات المجتمع المدنيوزيرا الصناعة والاستثمار يفتتحان أحدث مصانع فارم فريتس مصر بالعاشر من رمضانلأول مرة.. مصر تستضيف المعرض الدولي لتكنولوجيا ومواد التشطيبات غداً
اقتصاد

عضو اتحاد منتجي الدواجن يطالب بإعداد مشروع قومي للقضاء علي مرض إنفلونزا الطيور

الدكتور محمد عابد عضو اتحاد منتجي الدواجن
الدكتور محمد عابد عضو اتحاد منتجي الدواجن

قال الدكتور محمد عابد - عضو اتحاد منتجي الدواجن -إن مصر لديها مشاكل خاصة بالثروة الحيوانية والداجنة والتي تعد أرخص مصدر للبروتين لدي الإنسان ، فمصر تعتبر من أكبر الدول المنتجة للثروة الداجنة في أفريقيا.

أضاف عابد ينقصنا الموارد والقرارات الحكومية الجريئة ، مشيرا الي ان قبل ظهور مرض انفلونزا الطيور كانت مصر تصدر انتاجها من الدواجن الي الدول المحيطة والخليجية ، ولكن منذ عام 2006 تم تصنيف مصدر كدولة وباء بمرض انفلونزا الطيور ، وتم حظر الاستيراد منها ، ومنذ ذلك الحين الحكومة قررت استعمال اللقاحات والأمان الحيوي لمكافحة المرض وليس القضاء عليه ، لأن القضاء عليه يتطلب تعويض المربين المتضررين ، لكن الحكومة حتي الآن لم تقم باتخاذ مشروع قومي لمكافحة انفلونزا الطيور ، ويتم شراء لقاحات محلية .

وبرر اسباب ارتفاع أسعار الدواجن انه في عام 2012 ظهر لقاح جديد ، وكان يجب ان تستفيد مصر من هذه التكنولوجيا للقضاء علي المرض من الجذور ولكن مازالنا نستخدم لقاحات محلية ومازال المرض ينتشر مما ساهم في ارتفاع أسعار الدواجن لخوف المربين من الأمراض الخطرة، وكان علي وزارة الزراعة أن تستفيد من هذا اللقاح ، ولكن مازالت من أبرز المشاكل التي ساهمت في انتشار المرض أن المزارع غير مرخصة ، كما أنها توجد في أماكن عشوائية موجودة في الدلتا وسط المنازل .

واضاف ان وزارة الزراعة في الفترة الأخيرة فتحت الباب علي مصرعية لدخول لقاحات من كل دول العالم وهو أمر غير متبع في وزارة الصحة ، فوزارة الصحة في مصر لا تأخذ الدواء إلا من الدول المرجعية وترفض دخول الأسواق المصرية أي منتج غير الدول المرجعية ، كما أنه يوجد لكل منتج 50 بديل وهذا أضعف بكثير من قدرة الجهات الرقابية علي مراقية الوضع ، عكس وزارة الصحة التي لا تسمح إلا ب15 منتجا بديلا فقط .

وشدد علي ضرورة تشجيع القطاع الخاص والابتعاد عن الدلتا واللجوء إلي الظهير الصحراوي والبعد عن الكتلة السكانية .
وحول قراراغلاق محلات بيع الطيور الحية ًاضاف ان هناك كثير من دول العالم مثلل جنوب شرق اسيا مازالت قائمة علي الأسواق الحية ، كما أن المشكلة تكمن في نقل الطيور المصابة وانتشار العدوي فلاد من التأكد من خلو السيارات الناقلة للدواجن من الطيور المصابة ، لذلك اقترح انشاء لجان وتعيين أطباء بيطرين يكون لهم سلطة الضبطية القضائية من أخذ عينات فورية من الدواجن للتخلص من النفايات وتشديد الرقابة علي المحلات ، كما أنه لابد من تقنين وضع المحلات صحيا وبيطريا ، ولابد من تشديد الرقابة علي الأسواق .

وشدد علي ضرورة إقامة حملات تثقيفية من خلال وسائل الإعلام لخطورة تداول الطيور الحية من خلال الاتحاد العام لمنتجي الدواجن ، ولابدمن الاتفاق بين وزارة البيئة والصحة والزراعة للاستغناء عن الطيور الحية والاعتماد علي الطيور المجمدة .

واضاف لابد من الاعتراف بنا كدولة مرجعية في صناعة الدواء ، ولابد من وجود نظام قوي ومكافحة الفساد بشكل قوي ، حيث يوجد ضعف في الرقابة علي مصانع اللقاحات .

بلدنا نيوز مصر اقتصاد الدكتور محمد عابد عضو اتحاد منتجي الدواجن

اقتصاد