بلدنا نيوز
نواب بلدنا

منظمة الصحة العالمية تدين الهجوم على العاملين الصحيين وسيارة إسعاف في العاصمة الليبية

الهجوم علي ليبيا
الهجوم علي ليبيا

أدانت اليوم منظمة الصحة العالمية، بأشد عبارات الشجب والإدانة، الهجوم على سيارة إسعاف في مدينة طرابلس، ليبيا يوم الأربعاء 8 أيار/مايو، ما أدي إلى إصابة ثلاثة عاملين صحيين؛ أحدهم إصابته خطيرة.

وصرح الدكتور سيد جعفر حسين، ممثل منظمة الصحة العالمية في ليبيا أن "هذا الهجوم على سيارة إسعاف، عليها شعارات واضحة تدل على ماهيتها، انتهاكٌ سافرٌ وغير مقبول للقانون الإنساني الدولي. ولم يقتصر الأمر على إصابة العامليين الرئيسيين من جراء الهجوم، بل جرى الاستيلاء على سيارة الإسعاف، وهو ما يعني حرمان المرضى من الحصول على الرعاية في المستقبل".

ومنذ تصاعد الصراع في ليبيا مطلع نيسان/أبريل، تأثرت 11 سيارة إسعاف أخرى أو تضررت أضراراً جانبية. وفي نيسان/أبريل، لقي 3 عاملين صحيين مصرعهم في طرابلس، وعانى عددٌ من العاملين في مجال الاستجابة في الخطوط الأمامية من أجل الوصول إلى الجرحى دون أن يتعرضوا هم أنفسهم للإصابة. ومع استمرار الصراع للشهر الثاني، توفي أكثر من 400 شخص وجُرِح ما يزيد على 2000.

وتواصل المنظمة تقديم الدعم إلى المستشفيات الميدانية وطواقم الإسعاف الميدانية منذ اندلاع الصراع. كما نشرت المنظمة فرق طوارئ طبية في مستشفيات الإحالة الرئيسية لإجراء عمليات جراحية في المستشفيات في مدينة طرابلس والمناطق المحيطة بها. وتزوِّد المنظمة كذلك المرافق الصحية بالإمدادات والمستلزمات الطبية، بما في ذلك مجموعات اللوازم الطبية للصدمات والأدوية اللازمة لإصابات الحروب.

وقال الدكتور أحمد المنظري، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط "إن هذا الانتهاك الصارخ للقواعد الأساسية التي تحكم الحرب قد يُعرِّض عمليات المستشفيات الميدانية وطواقم الإسعاف للخطر، ويُثني العاملين الصحيين المخلصين عن أداء واجباتهم لإنقاذ الأرواح. ولا يمكن لمنظمة الصحة العالمية أن تقبل بأي أعمال تضر بالعاملين الصحيين. فالعاملون الصحيون في ليبيا يعملون لإنقاذ الأرواح، ويجب السماح لهم بأداء عملهم دون أن يتعرضوا لمخاطر إضافية تهدد سلامتهم وعافيتهم".

بلدنا نيوز الصحه العالميه الهجوم

نواب بلدنا