بلدنا نيوز
منوعات

سلطت الضوء على كيفية استيفاء جوانب طلب التقديم:

الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات تستعرض آليات المشاركة في الدورة ال 12 من جائزتها

الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات
الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات

حبيبة المرعشي: مشاركة اكثر من 900 مؤسسة تمثل 39 قطاعاً خلال الدورات السابقة

نظمت الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات ورشة عمل تعريفية بالدورة ال 12 من الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في 10 أبريل 2019، بفندق جراند ميلينيوم البرشا، دبي ، حيث صممت الورشة بشكل فريد لتوجيه المتقدمين، الحاليين و المحتملين، للدورة ال 12 من الجائزة، و تسليط الضوء على كيفية استيفاء جوانب طلب التقديم، من خلال تناول الخطوط العريضة لمعايير الجائزة و منهجيتها و متطلباتها.

كما تم تسليط الضوء على النقاط الرئيسية التي تبحث عنها لجنة التحكيم في تقييم الطلبات و تعد هذه الورشة جزءاً لا يتجزأ من رحلة الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات.

وافتتحت الورشة بكلمة من السيدة حبيبة المرعشي، الرئيس و المدير التنفيذي للشبكة، استعرضت خلالها اهم مراحل تطور الجائزة و اهم سمات الدورة ال 12 من الجائزة. تلا ذلك كلمة من ممثل شركة بترول الإمارات الوطنية، الراعي الحصري للجائزة و الذي اشاد باهمية الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات و دورها الفاعل في المنطقة الامر الذى دفع اينوك لتكون شريكا راعياً للجائزة على مدار الثلاث سنوات الاخيرة.

هذا و قد تضمنت الورشة متحدثين من عدد من المؤسسات الفائزة في الدورة السابقة للجائزة، و هم شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات، و شركة إنجي، و شركة مصفاة الدقم، الذين شاركوا الحضور رحلتهم المميزة مع الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، و الدروس المستفادة و المعرفة و المهارات المكتسبة من المشاركة في هذه الجائزة الرائدة.
اوضح ممثل شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات كيف ان مشاركتهم في الجائزة شكلت علامة فارقة في مسيرة الشركة، و على الرغم من فوزهم 7 مرات خلال ال 12 دورة، لا تزال الشركة تتطلع إلى تقييم هذا العام حيث انها تتعلم شيء جديد في كل مرة. كما تحدثت ممثلة شركة انجي عن اهمية دمج السياق الإقليمي في المسؤولية الاجتماعية و الاستدامة للمؤسسات الدولية متعددة الجنسيات الموجودة في المنطقة.

اما شركة مصفاة الدقم تناولت رحلتها مع الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات من منظورها ككيان حديث و كيف امدتها الجائزة بالثقة و التصميم على السعي لتحقيق اهدافها المنشودة. هذا و اوضح المتحدثون الثلاثة القيمة المضافة من الجائزة و التى تتبلور من خلال التغذية المرتجعة التى يحصل عليها كافة المشاركين من لجنة التحكيم، و كيف ساعد ذلك مؤسساتهم على تحسين عملياتهم و ممارسات المسؤولية الاجتماعية و الاستدامة.

كما اشار المتحدثون الى اهمية الفوز بالجائزة و الذي مكن مؤسساتهم من نشر رسالة الاستدامة عبر شبكة تأثيرهم. كما قدمت امانة الجائزة اجابات وافية حول مراحل التقديم و كذلك عن كافة اسئلة الحضور المتعلقة بالمتطلبات المتضمنة في معايير الجائزة.

قالت السيدة حبيبة المرعشي، الرئيس و المدير التنفيذى للشبكة: "منذ نشأتها، حصلت الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات على دعم قوي و رعاية من جميع أنحاء العالم العربي، ما كفل لها أن تصبح الجائزة الاكثر تجذراً في المنطقة و المتسقة مع السياق المحلي و التغيرات السريعة الحاصلة على الساحة الاقليمية، حيث لقد تضمنت الدورات السابقة للجائزة مشاركة اكثر من 900 مؤسسة تمثل 39 قطاعاً، و اكثر من 1,000 مشاركة بثلاث لغات مختلفة (العربية والإنجليزية والفرنسية)، من 13 دولة عربية، فيما تم منح جوائز لـ 190 مؤسسة فائزة منذ تأسيس الجائزة.

و أضافت ،"ان الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، منصة لكافة المؤسسات العاملة في العالم العربي بغض النظر عن حجم المؤسسات أو خبرتهم السابقة أو عدد المرات التي تقدموا فيها، وتؤكد الشبكة على ان كل طلب مقدم يتم تقييمه على أساس أفضل ممارسات الاستدامة. علاوة على ذلك، فاننا نقوم بشكل دوري بتحديث عمليات الاختيار و الاستبيانات الخاصة بالجائزة من أجل مواكبة احدث المعايير العالمية اخذين في عين الاعتبار التحديات الاقليمية" .

وقالت: "تفتخر الجائزة بتطبيق المعايير الأكثر صرامة و شمولية حيث تدمج الجائزة المبادئ العشرة للميثاق العالمي للامم المتحدة، و المبادرة العالمية للابلاغ و النموذج الاوروبي لادارة الجودة (EFQM)، و على المؤسسات ان تستثمر الوقت و الجهد في ملء طلب التقديم المبني على المعايير العالمية مع التركيز على إنجازاتها في مجال الاستدامة ، الامر الذى لا يعد بالمهمة السهلة. "

حضر الورشة عدد كبير من المشاركين من مجموعة متنوعة و واسعة من المؤسسات و القطاعات من دول المنطقة، مثل دولة الامارات العربية المتحدة و دولة الكويت، و دولة السودان،و مملكة البحرين، و سلطنة عمان و المملكة العربية السعودية و غيرهم. مما يدل على الاعتراف و التقدير الاقليميين اللذين تتمتع بهما الجائزة. تلقت الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات عدداً كبيراً من المشاركات منذ إطلاقها في نهاية شهر يناير، بمعدل قياسي تجاوز الدورة السابقة و لا يزال التسجيل لجميع الفئات مفتوحاً حيث ان الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو 30 يونيو 2019.

تقام الدورة ال 12 من الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية برعاية حصرية من شركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك)، و رعاية فضية من شركة ماكدونالدز الامارات. لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسّسات . اغتنم الفرصة لتصبح جزءاً من رحلة الاستدامة العربية.

بلدنا نيوز الشبكة العربية المسئولية الاجتماعية للمؤسّسات

منوعات