بلدنا نيوز
اقتصادية الحركة الوطنية ... زيارة الرئيس للصين لدعم الاستثمار فى مصرهبة أحمد تتوج ب ٣ ذهبيات في البطولة الافريقية لرفع الاثقالوزير الرياضة ومحافظ جنوب سيناء يفتتحان فندق ”توليب ان” بعد تطويرهإنطلاق أولي فعاليات منتدي الصفوة چونيور ” رواد من جيلنا ”رئيس الوزراء يشهد إنطلاق فعاليات النسخة الأولى لبطولة شرم الشيخ الدولية لسباق الهجنمؤسسة نحمي تراثنا تحي اليوم العالمي للتراث “ وتكرم بطل حرب أكتوبر تزامناً مع أعياد تحرير سيناءرضوى رضا تنضم لزميلتها هداية ملاك في معسكر مع المنتخب الصربيجنودنا البواسل يقومون بملحمة جديد لتطهير أرض الفيروز من الإرهابرئيس ”مصر الثورة” يهنئ السيسي والمصريين بذكرى تحرير سيناءالزمالك يسافر إلي الاسكندرية لمواجهة النجم الساحليوزير الرياضة يشهد فعاليات البرنامج الاول لتعليم الالعاب البحرية للغوص والانقاذ وممارسة الطيران بالبراسيلأمانة العلاقات الخارجية بـ ” مستقبل وطن ” تستقبل وفد الحزب الشيوعي الصيني
مقالات الرأي

نصف حالة او تاء حواء

الكاتبة الصحفية مي عيد السلام
الكاتبة الصحفية مي عيد السلام

تمثل المرأة بالمنظور المتعارف عليه نصف المجتمع بل المجتمع بأكمله فهي الأم والأخت والزوجة والأبنه ، 
والان أصبحت كل المجتمع فقد شاركت في كل المجالات المختلفة وأصبح لها دور رائد في كل التخصصات ،
ففي هذه الفترة القريبة بالأخص يتم بعض التعديلات الدستورية والتى تأتي بين بنودها مادة تخص وتمس المرأة بطريقة مباشرة في الحياة السياسية في الفترة القادمة ،
حيث تتحدث المادة 102 عن تمثيل المرأة في البرلمان بنسبة 25% ونصت على أن يشكل مجلس النواب عدد لا يقل عن 450 عضوا ينتخبون بالاقتراع العام السري المباشر على أن يخصص بما لا يقل عن ربع عدد المقاعد للمرأة ،
ومرورا بتجربة 90 سيدة من قبل البرلمان وادائهم المشرف حيث كانو ومازالوا محل فخر
وتواجه المرأة أراء متنوعة من المجتمع فمنهم من يعارض مشاركة المرأة في البرلمان وتهاجم كلماتهم الوقفوف في صفوفهن اعتقادآ منهم أن المرأة ستمثل حمل على الدولة بشتى الأشكال ،
وفي أراء اخرى ترى أن للمرأة دور حقيقي ومهم ،
وبين المؤيد لمشاركة المرأة تحت قبة البرلمان وبين المعارض لها يقف رأي المشاركه والتصويت في الدستور وهو الحد الفاصل الذي سيحدد رأي المجتمع في مشاركة المرأة
وعلى كلا برأيي المتواضع إن لم يظهر دور المرأة سابقآ لدى البعض حتما سيظهر أهمية تلك الخطوة في المرحلة القادمة وبكل قوة وبالأخص في بعض القضايا الهامة للمرأة والتي يندثر حقها فيه دون وجه حق ،
فقد ظهرت ملامح نجاح المجتمع المتحضر داخل وخارج البرلمان مما يجعل الدولة حريصة كل الحرص على أستمرارية حلقة التسلسل للنجاح في دور المرأة داخل البرلمان وأندماجها مع المجتمع وانبعاث النجاح من تحت القبة يجعل لكل امرأة مصدر أمل في تقديم طاقة إيجابية من داخل كل امرأة لديها وحفاظا على حقوقها وبث روح المشاركة والدعم التي تعمل على التقدم والأجتهاد للنجاح من أجل بناء دولة قوية تعمل على دمج المرأة في المجتمع ،
فهي كل المجتمع فإن صلحت صلح المجتمع  ،
وعلى ذلك مجدداً يجب على كل إمرأة وفتاة أن تشارك بصوتها ورأيها في أستفتاء الدستور بشكل إيجابي للأرتقاء دائما وأبدا بكيانها في بلدنا مصر ام الدنيا  .

بلدنا نيوز مقال المرأة مي عبد السلام