بلدنا نيوز
مقالات الرأي

راجح الممدوح يكتب ..

شيطنة الكرة .. واعلام المصاطب !!

بلدنا نيوز

مازلنا نعيش في هوة من الإنحدار في الأخلاق داخل المجتمع المصري عقب ثورتين وتغيير أكثر من 7 حكومات تعاقبت على المواطن الغلبان ومع هذا لم يتعظ أحدا ففسدت الأخلاق وانهارت النوايا واسودت العقول والقلوب معا على حدٍ سواء وكأننا أصبحنا نعيش لنأكل ونشرب فقط ونجاهد من أجل السعي على كسب لقمة العيش دون النظر لأي اعتبارات أخري من شأنها أن تعيد لنا التوازن النفسي والعقلي في تصرفاتنا اليومية بالحياة وتعيد لنا الإحساس بالمسئولية والشعور بها تجاه هذا الوطن الذي مازال يبحث عن شعب حقيقي يحبه ويقدره كما عاش أجدادنا وآباءنا من قبل لا يملكون سوي القليل من مؤنة العيش لتعينهم على التواجد في الحياة فقط .

أما حالنا الآن فهو شيئ مؤسف ومخزى للغاية فيا ليت أجدادنا ظلوا أحياء بيننا كي يعلمونا حب الوطن من جديد بعد أن خابت وخسرت العقول بسبب سطحية وضحالة الفكر الأعمى الذي بدل فينا القيم والأخلاق الي تبلد وجحود وجمود في كل شيئ سوي أننا نعيش فقط لأنفسنا دون غال أو نفيس نضحي من أجله كما ضحي من سبقونا .

أفزعني كثيرا ما رصدته من قصص حقيقية وروايات واقعية ليست من درب الخيال على الإطلاق في الصراع الناشب حاليا بين أراجوزات التطبيل في الوسط الرياضي بشكل خاص وكأن الذي ينتقد ويدعي الشفافية والوضوح يفعل هذا من أجل التقرب والسعي من الشخص أو المسئول الذي يقوم بالتقطيع فيه فإذا تم المراد من رب العباد ونال ما يسعي إليه سقط قلمه واغمده في جيبه بحثا عن جمع المصلحة ولم الغنائم واللهث وراء أطماعه عند المعز أملا في جنيهات تجلب له العار والخزى أبد الدهر فهذا ما جعل الإعلام الرياضي صحافة وإعلام يتراجع بشكل كبير بسبب عدم وجود رجال يقدرون دورهم الحقيقي في تغيير الأوضاع بسبب النقد البنَّاء المستقيم رحم الله رجال وشيوخ وأباطرة النقد الرياضي الكبار في زمن كانت فيه النفوس عندهم أعز ما يملكون .

لهث أصحاب القلوب المريضة والضعيفة وراء ما لا يستحقون طمعا فى لقمة عيش زائفة وزائلة لن تسكن البطون كثيرا لأنها فى النهاية جيفة عفنة بعد أن هللوا ورقصوا على كل الحبال ارضاءا لأولياء النعم وذلك بعد سُبّت أمهاتهم علنا أمام الملايين من المشاهدين ومع هذا تمكنوا من جنى ثمار التطاول على شرفهم وشرف آبائهم وأمهاتهم حتى تصدروا المشهد العبثي المقزز .!!

لم أجد أي إجابة حقيقية عما شاهدته من الحقد والغل من جانب جماهير القطبين الأهلي والزمالك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وحالة التراشق والتلاسن التى دمرت أخلاقنا وانزلق الكل وراءها دون وعى أو تعقل حتى شيطنوا كرة القدم فى بلادنا بلا هوادة جراء إعلام المصاطب والغرز الذى يعمل بالساعة واليومية مثل العمال الفواعلية ضاربين بكل القيم والمبادئ عرض الحائط وتحولت الأكشاك الفضائية حتى الفجرية لوصلات من الردح والشتائم والسباب الوقح من جانب مقدمو البرامج والضيوف وحتى المتصلين كل هذا من أجل شيطنة كرة القدم وانهيار من تبقى لنا من أخلاق إنسانية أو روح رياضية أصبحنا نعزى أنفسنا على ضياعها . وللحديث بقية ..

القمة 30 الأهلي الزمالك الإعلام